د. محمد عطية مرتضى: كيف يتعامل مرضي الروماتيزم مع وباء كورونا المستجد؟

Share on linkedin
LinkedIn
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on facebook
Facebook
Share on linkedin
Share on google
Share on twitter
Share on facebook

بقلم أ.د / محمد عطية مرتضي

  • فيروس كورونا ( كوفيد 19 ) ذلك الوباء الذي أخاف الناس فى كافة الانحاء وارجاء المعموره واجل كل الخطط واربك كل الحسابات وكاد ان يوقف كافة مجالات الحياة الى اجل غير معلوم ومع ذلك الانتشار الواسع لذلك الفيروس الغريب والجديد تتداعى بعض الأسئلة خاصة لمرضى الأمراض المزمنة ومن أهمها وأولها مرضى الروماتيزم لان الاحصائيات تقول ان حوالى 40% من البشر يعانون بشكل او باخر من احد امراض المفاصل والعظام من هنا نود ان نشرح ببعض التفصيل ما يجب على مرضى الروماتيزم بأنواعه إتباعه خلال هذه الفترة الحرجة من انتشار فيروس كورونا

اولا: مرضى خشونة المفاصل وامراض العمود الفقرى والنقرس:
هؤلاء المرضى يسرى عليهم تماما ما يسرى على العامة من احتياطات الواجب اتباعها لا المرض الذي يعانون منه ولا الأدوية التي يتناولونها تؤثر على الإصابة بالفيروس ولا تتعارض معه لذلك عليهم جميعا البقاء فى منازلهم كالمعتاد وغسل الايدى بانتظام والبعد عن مخالطة المصابين وهي النصائح العامة لكل البشر لكن يوصى تجنب المسكنات التى تحتوى على مادة البروفين لانها قد تزيد من نشاط الفيروس في حالة الاصابه لا قدر الله
ثانيا : مرضى الروماتويد : يجب العلم ان المرض نفسة لا يعد نقصأ فى المناعة بل هو خلل فى المناعة يؤدى الى زيادة الالتهاب فى المفاصل لكن معظم الادوية التى تاخذ تؤدى الى زيادة التعرض للاصابه بالفيروسات عموما ومن ضمنها  فيروس كورونا فهل نوقف العلاج في هذه الفترة ؟ هذا السؤال اجابت علية المنظمة الاوروبية للروماتيزم بأن المرضى  الذين لا تظهر عليهم اي اعراض ( كورونا ) يجب عليهم الاستمرار فى ادويتهم  مع اخذ الاحتياطات اللازمة  وهنا ممن الممكن ان نحدد للمريض ثلاثة مراحل
( المرحلة الاولى ) وهى مرحلة اليقين من عدم الاصابة حيث لا تظهر علية اى اعراض وهنا يلتزم باخذ دوائة بانتظام والبعد عن مخالطة الناس والبقاء فى المنزل
( المرحة الثانية ) وهى مرحلة الشك التى تظهر علية بعض اعراض البرد العادى مثل الكحة والرشح والسعال وهنا يوصى استشارة طبيب الروماتيزم لتقليل الادوية الى اقل حد ممكن للحفاظ على نشاط الروماتويد وفى نفس الوقت الشفاء من اعراض البرد
( المرحلة الثالثة ) وهى التى فيها لا قدر الله تم التاكد من الاصابة بالمرض ( فيروس كورونا ) وبعد اجراء التحاليل اللازمة. وهنا عادة ما يحدث عزل للمريض سواء فى البيت او المستشفى وفى الاغلب سوف يتم ايقاف معظم الادوية  ما عدا ( الهيدروكين ) الذى ثبت ان لة فاعلية فى مقاومة المرض.
( المرحلة الرابعة ) مرض الذئبه الحمراء والتيبس الجلدى المناعى والتهاب العضلات المناعى وغيرها هؤلاء المرضى يوصى لهم فى المرحلة الاولى فى حالة عدم الاصابه وعدم وجود أعراض يوصى لهم بالالتزام  بالمنازل نهائيا وعدم الخروج مطلقا والاستمرار على الادوية اما فى حاله الشك (ظهور أعراض البرد كالسعال والرشح وارتفاع درجة الحرارة)  فيرجى الذهاب العاجل الى طبيب الروماتيزم او طبيب الامراض الصدرية لانة احيانا تنتج اعراض مثل الكحة والسعال والتهابات الرئة من نشاط فى المرض وليس نتيجة الفيروس والتفريق هنا يتتطلب الكشف المباشر من الطبيب وحينها وعلى حسب تقدير الطبيب لدرجة نشاط المرض ودرجة خطورة الفيروس سيقرر ما اذا كان يوقف العلاج او يغيره حسب كل حالة .
( ثالثا) مرضى التيبس الفقاري فى حالة عدم العدوى يرجى المكوث في المنزل واستبدال البر وفين باى مضاد التهاب  أخر وفى حالة ظهور أعراض للبرد (( السعال  – الرشح – التهاب رئوي )) يوصى بإيقاف العلاج البيولوجي ان كان يتم استخدامه.
( اخيرا ) السؤال الهام هل اذهب فى ميعاد متابعتى لطبيب الروماتيزم أم أؤجل الموعد ؟
يوصى لكل من يجد ان حالتة مستقره وبامكانة التاجيل متابعتة لمدة أسبوعين الى شهر ألا يتردد في التأجيل وغالبا لا مشكلة فى تكرار العلاج وبامكانه التواصل مع الطبيب المختص تلفونيا او بوسائل الاتصال الحديثة
(( وقانا الله جميعا وبلادنا والبشرية كلها من شر هذا الوباء ))

أ.د / محمد عطية مرتضى

Share on linkedin
LinkedIn
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on facebook
Facebook
Share on linkedin
Share on google
Share on twitter
Share on facebook

إترك تعليق