المصرى يفاوض الأمن لزيادة الجماهير أمام سيمبا ويفوض حلبية لتمديد عقد التوأم

أكد طارق هاشم، عضو مجلس إدارة نادى المصرى البورسعيدى، أن ناديه تعلم بشكل جيد من الدروس الماضية، وطرح تذاكر مباراة سيمبا التنزانى إلكترونياً، موضحاً أن كل أعضاء مجلس الإدارة سيكونوا سواسية مثل الجمهور، ولن يحصل أى عضو على تذكرة للقاء.
وأضاف هاشم، فى تصريحات لبرنامج استاد الهدف عبر إذاعة الشباب والرياضة، “تم حجز 10 آلاف تذكرة حتى الآن، وهو العدد الذى وافق الأمن على حضوره هذه المباراة”.
وتابع عضو مجلس المصرى، “نتفاوض حالياً مع الجهات الأمنية لزيادة أعداد الجماهير التى يحق لها مشاهدة المباراة من المدرجات، لم نحدد أى عدد، ولكن نسعى لزيادتها عن 10 آلاف مشجع”.
ويستعد المصرى لمواجهة سيمبا التنزانى، مساء السبت المقبل، على ملعب استاد بورسعيد، فى إياب دور الـ 32 من بطولة الكونفدرالية الأفريقية.
وأكد طارق هاشم، عضو مجلس إدارة المصرى البورسعيدى، أن بعض جماهير ناديه تشارك فى تنظيم المباراة ودخول زملائهم من الجماهير، مضيفا، “فوجئنا فى المباراة الماضية بوجود 50 مشجعاً من أعضاء الجمعية العمومية يقفون معنا خارج الاستاد لتنظيم عملية الدخول والخروج ومساعدة الأمن”.
وأضاف هاشم، “لا نخشى تكرار نفس أحداث مباراة الأهلى ومونانا، جمهور المصرى يضرب مثالا فى التشجيع، حتى فى مباريات الدورى، لا تشهد مباريات المصرى أى خروج عن النص، بل ويشاركوننا فى تنظيم المباريات، والبعض طالب بمنع الجماهير عقب أحداث شغب جماهير الأهلى فى لقاء مونانا، ولكن لا بد من منع جماهير النادى فقط ولا يتم تعميم هذا الأمر، فالبيان الذى أصدره النادى الأهلى نال إعجابى بشكل كبير”.
من ناحية أخرى، أكد عضو مجلس إدارة نادى المصرى البورسعيدى أن المجلس فوض سمير حلبية، رئيس النادى، لإدارة ملف تجديد عقد حسام حسن المدير الفنى لفريق الكرة، وكذلك شقيقه إبراهيم حسن مدير الكرة، قائلا، “رئيس النادى يتواجد فى رحلة علاج بفرنسا، ونتمنى له الشفاء العاجل، وسوف يعود من باريس لتجديد عقد التوأم”.
وأضاف هاشم، “حسام وإبراهيم حسن يحظيان بشعبية كبيرة فى بورسعيد، وسوف نجدد التعاقد، ولكن لدينا ضغوطا كبيرة فى مباريات الدورى، وكذلك بطولة الكونفدرالية الأفريقية”.

Share This:

شاهد أيضاً

أحمد مكى يستعد لفيلمه الجديد بعد غياب 5 سنوات عن السينما

يعود النجم أحمد مكى للسينما من جديد بعد غياب 5 سنوات، ولم يستقر حتى الآن ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *