3 أسباب أدت إلى اندلاع المظاهرات فى إيران ضد الحرس الثورى.. تعرف عليهم

Share on linkedin
LinkedIn
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on facebook
Facebook
Share on linkedin
Share on google
Share on twitter
Share on facebook

أكد محمد حامد، الباحث فى الشأن السياسى، أن هناك أسباب عديدة أدت إلى اندلاع المظاهرات فى إيران، على رأسها تأكد الشعب الإيرانى بأن هذا النظام متهور، مشيرا إلى أن السبب الثانى يتمثل فى أن هذه المظاهرات جاءت بدعم من الداخل الإيرانى الذى ينتفض فى وجه النظام الحالى بعد وفاة أكثر من 177 شخص فى الطائرة الأوكرانية حيث قتلتهم طهران بدم بارد.

وقال الباحث فى الشأن السياسى، لـ”البلاغ”، إن واقعة إسقاط النظام الإيرانى وبالتحديد الحرس الثورى الطائرة الأوكرانية تؤكد أن النظام فى طهران غير مستعد لاستخدام التكنولوجيا وغير دقيق فيها، وأن الحرس الثورى متهور وكان سيضيع البلاد فى هذه الخطوة.

 

وأشار محمد حامد، إلى أن السبب الثالث يتمثل فى أن الشعب الإيرانى يئن نتيجة العقوبات الشديدة بسبب رعونة وتهور النظام فى طهران، وهذه فرصة سانحة للداخل الإيرانى والقوى المعارضة للانقضاض على هذا النظام بعد الضربات التى وجهتها الولايات المتحدة الأمريكية ضده وبعد تضييق المجتمع الدولى عليه عقب تدميره للطائرة الأوكرانية.

وفى وقت سابق، نشرت هيئة الاذاعة البريطانية بي بي سي مقطع فيديو، لمحتجين فى إيران يطلقون شعارات مناهضة للنظام فى ميدان آزادى بالعاصمة طهران، احتجاجا على اسقاط الحرس الثورى طائرة مدنية أوكرانية عن طريق الخطأ ومقتل جميع ركابها البالغ عددهم 176 راكب، و فى مدينة اصفهان نشرت السلطات الإيرانية وحدات مكافحة الشغب وسط تواجد أمنى مكثف، تحسبا لوقوع احتجاجات، بعد خروج احتجاجات طلابية فى مختلف جامعات إيران.

ورصدت مقاطع فيديو نشرتها  بى بى سي، قوات مكافحة الشغب وتواجد أمنى مكثف فى العاصمة طهران، وفى الوقت نفسه عقد البرلمان جلسة مغلقة صباح الاحد لبحث تداعيات وملابسات الحادث، وندد نواب في البرلمان الإيراني بإخفاء حادث إسقاط الطائرة الأوكرانية 3 أيام، خلال الجلسة التى حضرها كبار المسؤولين في الحرس الثورى، لدراسة أبعاد وملابسات الحادث، وتقديم التقارير المطلوبة، وذلك غداة اعتراف قائد القوات الجيوفضائية بالحرس الثورى إسقاطها عن طريق الخطأ ومقتل جميع ركابها البالغ عددهم 176 راكب.

 

Share on linkedin
LinkedIn
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on facebook
Facebook
Share on linkedin
Share on google
Share on twitter
Share on facebook

إترك تعليق