سلسلة فعاليات لإحياء ذكرى استشهاد عرفات

LinkedIn
Google+
Twitter
Facebook

 

 

غزة -رامي فرج الله –

أكد أيمن أبو شاويش، عضو اللجنة الشعبية للاجئين بالنصيرات، أن الرئيس الراحل ياسر عرفات حافظ على استقلالية القرار الوطني الفلسطيني، مضيفاً: ” مشكلاً حالة فلسطينية تمثلت بمنظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي ، و الوحيد لشعبنا، واصفاً عرفات بـــ ” صانع الثورة الفلسطينية المعاصرة”.

جاءت أقواله هذه في لقاء وطني تثقيفي ضمن سلسلة فعاليات لإحياء ذكرى استشهاد عرفات الخامسة عشرة، ووعد بلفور المشئوم، و إعلان وثيقة الاستقلال من العاصمة الجزائرية في الثمانينيات، و التي نظمتها دائرة المرأة باللجنة الشعبية للاجئين بالنصيرات التابعة لدائرة شئون اللاجئين بمنظمة التحرير الفلسطينية بمقرها اليوم

وبين أبو شاويش أن الرئيس عرفات كرس كل حياته في خدمة قضية أبناء شعبنا الفلسطينية، مشيراً إلى أنه جسد حياته صفحة تجسد حياة شعبنا الفلسطيني، و معاناته منذ الهجرة من أراضيه تحت تهديد السلاح، وسلب الاحتلال حقوقه كافة، وذكر أن حياته كانت بمثابة صفحات كتاب، مستشهداً بقول الرئيس الفرنسي جاك شيراك: ” برحيله طوينا صفحة من التاريخ”.، مبيناً أن العالم عرف فلسطين بكوفيته.

ولفت إلى أن الرئيس الراحل عرفات كان شخصية كاريزمية، يجمع بين المتناقضات، مدللاً على ذلك بالقول: ” إنه رجل حرب و سلام”، ملمحاً إلى أن عرفات استخدم السلاح عندما أيقن أن القضية الفلسطينية، ولب الصراع العر بي الإسرائيلي سترتهن لأجندات خارجية، موضحاً أن إسرائيل تحاول ضرب  منظمة التحرير التي اعترف بها العالم وصولاً بغية تدمير القضية برمتها، مؤكداً أن اللعبة مستمرة على الهوية الفلسطينية و القرار السياسي المستقل حتى هذه اللحظة، مشدداً على: ” لن يتجرأ أحد أن يلعب في ثوابتنا الوطنية”، مؤكداً أن عرفات عمد إلى تشكيل المنظمة بعد وعد بلفور المشئوم.

بدورها قالت أم محمد العناني، أن هذا اللقاء جاء لتعريف بالقضية الفلسطينية التي ارتبطت حياة الرئيس عرفات بها، وتذكير شعبنا بذكرى وع بلفور المشئوم ، مؤكداً أن بلفور و حكومته البريطانية سبباً رئيسياً في معاناة شعبنا منذ تهجيره حتى  الان، موضحةً: ” وما ترتب على هذا الوعد المشئوم من مأساة حقيقية لشعبنا و تشريده “، مضيفةً: ” مروراً بانطلاق الثورة الفلسطينية المعاصرة التي أحدثها عرفات ووصولاً إلى وثيقة الاستقلال”، مشيرة إلى أن هذا الشهر الجاري حافل بهذه المناسبات الوطنية.

 

LinkedIn
Google+
Twitter
Facebook

إترك تعليق