هل يمكن لرئيس الجمهورية دعوة مجلسى النواب والشيوخ معا لإلقاء خطاب؟ فقيه يجيب

Share on linkedin
LinkedIn
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on facebook
Facebook
Share on linkedin
Share on google
Share on twitter
Share on facebook

يعقد مجلس الشيوخ جلسته الأولى من دور الانعقاد الأول من الفصل التشريعى الأول قبل الخميس الأول من أكتوبر المقبل، وذلك بناء على قرار رئيس الجمهورية بدعوته للانعقاد طبقا لنص المادة 115 من الدستور التى تنص على يدعو رئيس الجمهورية مجلس الشيوخ للانعقاد للدور العادى السنوى قبل يوم الخميس الأول من شهر أكتوبر، فإذا لم تتم الدعوة، يجتمع المجلس بحكم الدستور فى اليوم المذكور.

ومن بين التساؤلات التى تطرح بشأن المجلس وعمله، هو هل يمكن لرئيس الجمهورية دعوة المجلسين معا للانعقاد سويا لإلقاء خطاب، وفى هذا يقول الدكتور صلاح فوزى، الفقيه الدستورى، أن المادة 116 من الدستور تنطبق على مجلس الشيوخ والتى تنص على الاجتماع غير العادى بدعوة من الرئيس أو طلب من الأعضاء لنظر أمر عاجل أو طلب من الأعضاء، ومن حقه إلقاء بيانات أو إرسال رسائل لمجلس النواب. وأوضح أنه يوجد إمكانية دستورية وإباحة فى اجتماع المجلسين معا ودعوتهما لجلسة مشتركة.

وعن الإلزام بتأدية اليمين أمامه، قال “فوزى” إن مجلس الشيوخ ليس له اختصاصات فيما يتعلق بالإجراءات الخاصة بمنصب رئيس الجمهورية وأداء اليمين الدستورية وهو أمر يكون أمام مجلس النواب.

وتابع: “ولكن إذا أراد فلا يوجد ما يحول إذا كان هناك إرادة لدعوة الشيوخ للحضور شرفيا بجلسة أداء اليمين.. أما باقى الموضوعات المتعلقة بخلو المنصب أو الاستقالة وإلى آخره فليس للشيوخ أى اختصاص فى شأنها”.

Share on linkedin
LinkedIn
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on facebook
Facebook
Share on linkedin
Share on google
Share on twitter
Share on facebook

إترك تعليق