أطلاق حزمة من الخدمات والتطبيقات الإلكترونية لميكنة معاملات قناة السويس

Share on linkedin
LinkedIn
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on facebook
Facebook
Share on linkedin
Share on google
Share on twitter
Share on facebook

 

في إطار تنفيذ توجيهات السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي بالتوجه نحو التحول الرقمي، شهد الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس، اليوم الثلاثاء، افتتاح مركز البيانات الرقمي التبادلي بترسانة بورسعيد البحرية بمدينة بورفؤاد، ضمن الجهود المبذولة للتوجه نحو التحول الرقمي وتطبيق منظومة الشبكة الرقمية الموحدة بالهيئة، وذلك بحضور عدد من أعضاء مجلس إدارة الهيئة وقياداتها.

من جانبه، أكد الفريق ربيع أن هيئة قناة السويس نجحت خلال فترة وجيزة في تجهيز البنية التحتية الأساسية اللازمة للربط الإلكتروني بين كافة مواقع الهيئة بمدن القناة الثلاث، وفقاً للتكنولوجيا الأحدث في مجال الاتصالات ونظم المعلومات بما يتيح تنفيذ المهام والأهداف المطلوبة بكفاءة متناهية وأهمها تداول المستندات إلكترونيًا وتطبيقات الأرشفة والتوقيع الإلكتروني، بما سينعكس إيجابًا على إدارة موارد الهيئة وترشيد النفقات ودعم منظومة اتخاذ القرار.

وأكد رئيس الهيئة أن تطبيق منظومة الشبكة الرقمية المُوحدة تتيح ميكنة كافة معاملات وخدمات الهيئة في إطار المشروع القومي للتحول الرقمي لمواكبةً التوجه العالمي نحو بناء مجتمع معلومات رقمي مُتكامل يُسهل عملية تبادل البيانات بكفاءة وسرعة ودقة عالية.

من جهته، أوضح د. مهندس هشام محمود أبو الحسن، رئيس الاتصالات ونظم المعلومات بالهيئة، أن مركز البيانات الرقمي التبادلي ببورفؤاد أطلق حزمة من الخدمات والتطبيقات الإلكترونية لميكنة المعاملات المختلفة بالهيئة، منها تطبيق البرنامج الزمني لتشغيل وغلق كوبري النصر العائم ببورسعيد، بالإضافة إلى تصميم دليل التليفونات الرقمي للهيئة، وتوزيع خدمات الإنترنت على العاملين من خلال شبكة داخلية.

وأضاف رئيس الاتصالات ونظم المعلومات، أن ترسانة بورسعيد البحرية تستفيد بشكل كامل من العديد من التطبيقات التي تولى مركز بورفؤاد الرقمي تطويرها، مثل برنامج “AVEVA” المُستخدم في تصميم أعمال الترسانة، علاوة على إطلاق بوابة إلكترونية لتقديم خدمات الدعم الفني للعاملين، مع ميكنة الدورة المستندية الداخلية ونظام البصمة الإلكترونية، وتصميم بريد إلكتروني داخلي لتبادل المراسلات إلكترونيًا.

جدير بالذكر أن مركز البيانات الرقمي التبادلي ببورفؤاد يتكامل مع مركز البيانات الرقمي الرئيسي بمدينة الإسماعيلية ويُعد بديلاً له في حالة الطواريء، ويشكل المركزان معاً أساس الشبكة الرقمية الموحدة لهيئة قناة السويس، والتي تلتزم بأفضل المعايير المعتمدة عالميًا من قبل منظمة UP TIME .

Share on linkedin
LinkedIn
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on facebook
Facebook
Share on linkedin
Share on google
Share on twitter
Share on facebook

إترك تعليق