أبانوب مرجان يكتب: ” 10 شارع العوامري”

Share on linkedin
LinkedIn
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on facebook
Facebook
Share on linkedin
Share on google
Share on twitter
Share on facebook

كعادتي وكعادة أي شاب مصري يشعر دائمًا بالطحنة الأذلية في عمله, كُنت مُنهمك في عملي بكامل طاقتي الداخلية والخارجية, ها أنا أتواجد في في ذلك البلاتوه العظيم حتي أتابع وأضع اللمسات الأخيرة لذلك البرنامج الذي سيرى النور بعد أيام قليلة, الجميع في حالة ترقب .. تركيز شديد من ذلك ثم من هذا..

وأنا .. أنا مازلت أسأل نفس السؤال “هو أنا اللي بعمله ده صح؟” .. “أكمل ولا كفاية لحد كدة؟”.. حين كُنت أفكر بشدة وأتعايش مع ذلك الصراع تفاجأت بأخي الذي يعمل معي في نفس المؤسسة هامسًا في أذني قائلًا: “إلحق المهندس فوزي أهو” ..

يعتبر فوزي العوامري واحد من أهم صُناع السينما والبرامج في مصر كواحد من أهم مهندسي الديكور, له العديد من الأعمال مثل ” عمارة يعقوبيان – صاحبة السعادة – إكس لارج – واحة الغروب – جبل الحلال – الجزيرة – معالي الوزير – اضحك الصورة تطلع حلوة – والعديد والعديد ……”

لك أن تتخيل عزيزي القارئ أن القدر شاء أن يبتسم لي ويجتمع إسمي مع إسم ذلك العظيم علي تتر واحد.. “مش بس كدة” .. أتقابل معه أكثر من مرة ويظهر إعجابه بي وبطريقة تفكيري ..!

ذهبت له مُسرعًا بعد أن قال لي أخي أنه وصل حتي ألقي السلام “وأخلي الواد أخويا يتعرف عليه”, لنسمع تلك الكلمات العظيمة الممزوجة بالنصائح الناتجة عن التجارب الحقيقية .. رحب العوامري بنا وبدأ حديثه قائلًا “لازم كل يوم تشتغل وإنت عارف وواثق من جواك إنك هتكون شخصية تاريخية” .. ” إعمل كدة وإتعب وشوف ربنا هيعمل معاك أيه”

تحدث العوامري عن تجاربه القديمة وأحلامه التي حققها, ولكن الأهم هو كان حديثه بأن الله هو صاحب أي فضل ونجاح موجود في تلك الدنيا, كما تحدث كثيرًا وقام بتكرار تلك الكلمة “مفيش نجاح دايم – من غير الناس بتاعتك” .. طلب مني العوامر إعطاء الفضل لأصحابه وعدم نُكران الجميل ..

أما عن التشجيع فقال العوامري “شجع غيرك وإتمنالُه الخير عشان تلاقي اللي يتمنالك الخير”, كما أنهى كلامه بأن الحب هو أساس كل شئ .. قائلًا “حب شغلك بجد من قلبك .. وإتفرج عليه وهو بيقولك بحبك بطريقته”

كما ختم كلامه قائلًا: “أهم حاجة في أي شغلانة بتحبها .. هي إنك تسيب روحك هي اللي تشتغل .. سيب روحك تقودك وإمشي وراها وإنت مغمض”

عشر دقائق كاملة كانت مليئة بالتفاصيل والنصائح والتجارب, عشر دقائق سرحت وسرح فيها قلبي في شارع العوامري الكبير, ذلك الشارع المملوء بالصدق ولايمكن أحد أن يتوه فيه أبدًا.

Share on linkedin
LinkedIn
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on facebook
Facebook
Share on linkedin
Share on google
Share on twitter
Share on facebook

إترك تعليق