صلاح الدين حلمي .. في سباق مع الزمن !

LinkedIn
Google+
Twitter
Facebook

كتب- ســـــــيد عبد العال

صناعة القيادات مستمرة في وزارة قطاع الاعمال.. لماذا ؟! لأن شركات هذا القطاع في حاجة ماسة الي نهضة كبرى.. وفلسفتها الان : أنه لا خسائر .. ولا استنزاف لأموال هذه الشركات التي هي من أموال الشعب

وان تحقيق الربح هو الهدف الأول والخير لهذه الشركات ولكي يحقق قطاع الاعمال العام هذه الخطة الطموح الجادة فلا بد أن يتوليا لقياده في الشركات مسئولون جادون .. العمل المستمر غايتهم والشفافية والصدق هدفهم .. والإدارة السليمة وجهتهم الي تحسين الاداء .. والنهوض بالعمل

لذلك فقد عبرت القيادة السياسية في الحادي عشر من شهر مارس الماضي عن هدفها في قرار الدكتور هشام توفيق وزير قطاع الاعمال العام باختيار وتعيين اللواءأ0ح صلاح الدين حلمي عبد القادر رئيسا لمجلس ادارة الشركة القابضة للنقل البحري والبرى احدى الشركات التابعة لوزارة قطاع الاعمال العام

– حيث جاء هذا القرار معبرا بصدق عن احساس القيادة السياسية بأهمية المرحلة القادمة ، فاختارت رجل بمواصفات اللواء صلاح حلمي صناعته الأساسية النجاح.. رجلا تعود علي المهام الصعبة منذ تخرجه من الكلية الحربية وطوال مدة خدمته بالمؤسسة العسكرية ،
حيث تدرج خلالها في مواقع قياديه حساسة شغل فيها مناصب عديده من بينها  منصب مدير إدارة النقل للقوات المسلحة
ثم رئيساً لأركان هيئة الإمداد والتموين للقوات المسلحة
ثم مديرا لجهاز الخدمات العامة للقوات المسلحة
ثم رئيسا لهيئة الإمداد والتموين للقوات المسلحة
ثم مساعدا لوزير الدفاع للإمداد والتموين
واللواء صلاح حلمى
خريج الكلية الحربية الدفعة 69 حربية
دفعة العظماء
دفعة القائد الأعلى للقوات المسلحة
ودفعة القائد العام للقوات المسلحة
ودفعة رئيس أركان حرب القوات المسلحة

– واللواء صلاح الدين حلمي  بدأ عمله الجديد كرئيسا لمجلس اداره الشركة القابضة للنقل البحري والبرى بخطوات عاقلة ومتزنة ومدروسة واستراتيجية جاهزة بدأها بإعادة التنظيم واعطاء الفرصة للقيادات الناجحة من العناصر الشابة الواعدة ووضع القواعد والنظم التي تضمن ان يكون القرار محققا لصالح الشركات ونابعا من قواعد عامة وليس من دوافع شخصيه او مجاملات ، وخلال فترة زمنيه قصيرة لم تتجاوز الــ 4 شهور فقط استطاع ان يحول الشعارات الي ممارسه وعمل وواقع .. مبدأ الشفافية مطبق بحذافيره في كل موقع وفي كل شركة تابعه وليس هناك ما يمكن ان يتم بعيدا عن العيون ومبدأ التطوير مطبق بمنتهي الدقة، ومبدأ تقييم اداء العاملين علي اساس الجدية والانضباط  والذى يقابل اللواء صلاح الدين حلمي يجد فيه شخصيه انسان مثقف تتسع دائرة ثقافته لتشمل علوم وأفكار العصر وهو متابع جيد لما ينشر ويدور في العالم العربي وفي الخارج عن النقل البحري والبرى وهو يؤمن بأهمية اكتشاف العناصر الجيدة وتأهيلها وتنمية مهاراتها وتدريبها علي المهام القيادية ، ويرى ان مهمته ان يعد الصف الثاني والصف الثالث للمستقبل ، ولذلك تجده يهتم اهمية غير مسبوقة بتنمية مهارات العاملين باستمرار فضلا عن تشجيعه لصغار العاملين وكبار القيادات علي تقديم افكارهم لتطوير العمل ودراسة كل فكرة بجدية ،  كما أن لديه طموحات كثيرة بلا حدود تجاه تطوير وتحديث منظومه النقل البحري والبرى ، وحقيقة فإن اللواء صلاح الدين حلمي من جيل العظام الذين حفلت سجلاتهم بصفحات مشرفه من العمل الوطني الجاد لمصرنا الحبيبة ومنذ اللحظة الاولي لاختياره رئيسا للشركة القابضة للنقل اعتبر ان هذا بمثابة تكليف لمسئوليه ضخمة اعتبر نفسه منذ لحظتها في سباق مع الزمن وبخطوات عاقلة ومدروسة ومحسوبة راح يتحرك .. ويعمل بقوة الدفع والمساندة والدعم التي  قدمها له الدكتور هشام توفيق وزير قطاع الاعمال العام ، فراح يعمل بكل جهده وبكل خبرته لمعالجة الخلل في الهياكل التمويلية للشركات التابعة وتحقيق طفرة ضخمة في خدمات نقل الشركات وفي مجال الخدمات البحرية وقطاع نقل البضائع – وتمر الايام .. ويؤكد اللواء صلاح الدين حلمي في كل يوم ان اختياره كان لمهمة صعبة وان اختياره رئيسا للشركة القابضة للنقل كان اختيارا في محله  في محله ، فقد اثبت  منذ ان وطأت  قدماه الشركة القابضة قدرته علي العمل بإيقاع سريع ، كما نجح في اذابة المسافات بينه وبين جموع العاملين والقيادات بالشركة القابضة للنقل وشركاتها التابعة ، وبأسلوب الرجل العسكري القدير الذى لازال يحتفظ بسماته .. بدأ علي الفور يتعامل مع مشكلات الشركة القابضة وشركاتها التابعة فجاءت قراراته فوريه وحاسمه

–  وحقيقة ففي كل يوم يمر يثبت لنا اللواء اركـــان حرب صلاح الدين عبد القادر ان اختياره رئيسا لمجلس ادارة الشركة القابضة للنقل البحري والبرى جاء انعكاسا لإحساس القيادة السياسية بأهمية المرحلة القادمة واهميتها في مراحل الاصلاح الاقتصادي في مصر، ولدفع مسيرة الاصلاح الاقتصادي في الشركة القابضة للنقل البحري والبرى وشركاتها التابعة ، وفي غضون شهور قليله من توليه رئاسة الشركة القابضة للنقل قفزت مؤشرات ونتائج الاعمال في جميع الشركات التابعة ، فضلا عن البدء فورا في تنفيذ خطة طموح لإعادة هيكلة اساطيل نقل الركاب بالأقاليم وزيادة كفاءة الاستخدام لوحدات الاسطول، فضلا عن ان المتتبع لمؤشرات الكفاءة الاقتصادية يشعر عن قرب بتحسن ملحوظ مقارنة بالفترة الماضية .. وكلها مؤشرات تؤكد نجاح اللواء صلاح الدين حلمي في موقعه الجديد الذى اختير له عن كفاءة مسبوقة ….

وللموضوع بقية !

 

 

sdoct52@yahoo.com

LinkedIn
Google+
Twitter
Facebook

إترك تعليق