مميش:عبور 113 سفينة بحمولات 7.8 مليون طن خلال أول يومين لعيد الفطر

LinkedIn
Google+
Twitter
Facebook

 

كتب احمد شاهين رئيس التحرير التنفيذي

تفقد الفريق مُهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس، رئيس الهيئة العامة الاقتصادية لمنطقة القناة، حركة الملاحة في قناة السويس في ثاني أيام عيد الفطر المبارك، وصرح بأن حركة الملاحة  شهدت عبور113 سفينة بحمولات 7.8 مليون طن خلال أول يومين لعيد الفطر المبارك، موجها الشكر للسيد الرئيس عبد الفتاح السيسي لدعمه الدائم للقناة ومشروعات التطوير بها وأكبرها مشروع القناة الجديدة التي أثبتت جدواها أمام العالم كله، وهو ما أدى لزيادة عائدات القناة بشكل كبير مما يصب في صالح الاقتصاد المصري. كما أكد الفريق مميش على أن مشروعات التنمية تسير بخطوات ثابتة من أجل زيادة الاستثمارات في المنطقة وخلق فرص عمل لمئات الآلاف من الشباب المصري وخلق مجتمعات صناعية وعمرانية جديدة.

هذا وقد شهدت حركة الملاحة اليوم عبور سفينة الحاويات الليبيرية العملاقة EVER GLORY، إحدى أكبر سفن الحاويات في العالم في أول رحلة بحرية لها، ضمن قافلة الجنوب بالممر الملاحي الجديد للقناة قادمة من ماليزيا ومتجهة إلى هولندا بحمولة كلية 221.6 ألف طن.

تعد سفينة الحاويات العملاقة أحدث سفن أسطول الخط الملاحي الصديق للبيئة EVER GREEN ، وتُصنف كواحدة من أكبر سفن الحاويات في العالم، حيث يبلغ طولها 400 متر، وعرضها 59 متر، فيما يبلغ غاطسها 53 قدم، وتستطيع أن تحمل على متنها أكثر من 20 ألف حاوية.

وأوضح الفريق مميش، أن استقبال قناة السويس لأحدث سفن الأسطول العالمي لاسيماً سفن الحاويات في أولى رحلاتها البحرية يعد دلالة واضحة على الأهمية الاستراتيجية للقناة في خدمة حركة التجارة العالمية بين الشرق والغرب، مؤكداً استعداد القناة للتعامل مع كافة المتغيرات في سوق النقل البحري، بالإضافة إلى اتباع الهيئة لسياسات تسويقية مرنة قادرة على جذب خطوط ملاحية جديدة لم تكن تعبر القناة من قبل.

وقد أعرب اللواء بهاء بدر وكيل شركة EVER GREEN المالكة للسفينة عن سعادته بعبور هذه السفينة العملاقة، مشيراً إلى أن الشركة المالكة للسفينة قد وضعت في اعتبارها عند التصميم أبعاد المجرى الملاحي للقناة، مؤكداً على أهمية مشروع قناة السويس الجديدة في تطوير الخدمات الملاحية المُقدمة للسفن العابرة. كما وجه الشكر للفريق مُهاب مميش و العاملين بالهيئة على ما يقدمونه من دعم فني ولوجيستي لخدمة حركة التجارة العالمية.

 

LinkedIn
Google+
Twitter
Facebook

إترك تعليق