مبادرة”حياة كريمة” للقضاء على الفقر

Share on linkedin
LinkedIn
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on facebook
Facebook
Share on linkedin
Share on google
Share on twitter
Share on facebook

كتبت: أسماء هشام
تعد مبادرة حياة كريمة خطوة ناجحة للتقدم بجمهورية مصر العربية وتجمع بين مؤسسات الدولة سواء قطاع عام أو قطاع خاص والمجتمع المدني وشركاء التنمية في مصر وكل هذا تحت قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي.
حيث تم إنشاء المؤسسة في ٢يناير عام 2019م، ويضم هذا العمل 20 وزارة وهيئة و23 منظمة مجتمع مدني ويضم عدد هائل من المتطوعين، والتقديم يكون في جميع جوانب الحياة المختلفة التي منها صحية ومعيشية واجتماعية وثقافية وغيرها من الجوانب وكل هذا المجهود المبذول للقضاء على الفقر.
والهدف من ذلك: التقليل من أعباء المواطن المصري الذي يحتاج لتحسين مستوى معيشته والارتقاء بهم في جميع المجالات وهم سكان الريف وعشوائيات الحضر، والتقليل من نسبة البطالة في مصر، وإحساس الناس على المستوى المحلي بفارق ايجابي في حياتهم ونشر الثقة في كافة مؤسسات الدولة، وسد النواقص التنموية بين المراكز والقرى وتوابعها، ورفع شعار المسؤولية بين أفراد المجتمع لتنتج قيم تنموية ناجحة.
من أهم الفئات المستهدفة من خلال المبادرة هم: الأسر الأكثر احتياجًا، كبار السن، ذوي الهمم، المتطوعين، النساء المعيلات والمطلقات، الأيتام والأطفال، الشباب القادر على العمل.
حيث قام بتوفير كافة الاحتياجات للحصول على سكن كريم من خلال بناء اسقف ومجمعات سكنية بالمناطق الريفية وإدخال المياه والصرف الصحي والغاز والكهرباء في المنازل، وتوفير مشروعات متناهية الصغر وإنشاء دورات تدريبية، كما أنه أهتم أيضًا بالخدمات الطبية حيث قام ببناء مستشفيات ووحدات صحية وتوفير كافة الاحتياجات الخاصة بهم والقيام بقوافل طبية لتقديم الأجهزة التعويضية مثل سماعات الاذن لضعاف السمع ونظارات طبية لضعاف البصر وكراسي متحركة وغيرها من الأجهزة، والاهتمام بالتعليم من خلال رفع كفاءة المدارس وبناء غيرها وبناء فصول محو الأمية، والقيام بمبادرات توعية للإنسان والطفل والمرأة وذوي الهمم وكبار السن، توزيع وجبات غذائية.
ومن الظاهر لنا أنه تم تقسيم المبادرة إلى ثلاثة مراحل وهم: المرحلة الأولى وهي تشمل القرى التي تصل نسبة احتياجاتها إلى ٧٠٪ وتحتاج تدخلات سريعة، وتحتوي على ٧٥٦ ألف أسرة في التقريب ٣ مليون فرد في ١١ محافظة.
المرحلة الثانية وهي تشمل القرى التي تصل نسبة احتياجاتها من ٧٠٪ إلى ٥٠٪.
المرحلة الثالثة وهي تشمل القرى التي تصل نسبة احتياجاتها ٥٠٪ وما أقل.

Share on linkedin
LinkedIn
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on facebook
Facebook
Share on linkedin
Share on google
Share on twitter
Share on facebook

إترك تعليق