من «الدبلوم» إلي معيدة في عين شمس .. قصة فتاة طوعت الظروف بنجع حمادي

Share on linkedin
LinkedIn
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on facebook
Facebook
Share on linkedin
Share on google
Share on twitter
Share on facebook

كتبت / رحاب احمد

على الرغم من دخولها الثانوية الفنية التجارية، إلا أنها كافحت للوصول لحلمها، لتكسر كل التوقعات، وتصبح معيدة بكلية التجارة في جامعة عين شمس بمحافظة القاهرة. “بنت نجع حمادي”

علياء سيد أحمد يوسف، ذات العقد الثاني من العمر، ابنة قرية الدرب التابعة لمركز نجع حمادي شمالي محافظة قنا، نموذج للصبر والكفاح، وتحدي الظروف، التي كانت تحلم مع أسرتها بأن تصبح طبيبة بشرية، إلا أن عدم دخولها الثانوية العامة، أدي لتخليها عن حلمها، لتدخل الثانوية الفنية التجارية.

من دبلوم التجارة لمعيدة بكلية التجارة في جامعة عين شمس، رحلة ابنة قرية الدرب بمركز نجع حمادي شمال قنا، حققت خلالها حلمها الذي راودها منذ صغرها، غير عابئًة بالأنتقادات التي تردد حولها، لتصنع من الصعاب التي مرت بها طيلة حياتها، قصة نجاح يحتذي بها.

تروي ابنة قرية الدرب بمركز نجع حمادي، قصة حياتها قائلًة”كان حلمى منذ الطفولة، أن أصبح طبيبة بشرية، ومكنش حلمي لوحدي لكن كان حلم عائلتي، وكان كل أملهم فيا بس النصيب والقدر مسمحليش اصلاً ادخل ثانويه عامه ودخلت ثانويه تجاريه وده أصبح بالنسبالي نهاية الحياة وشعرت ان كده خلاص معرفتش احقق حلم اهلى ولا كنت قد أملهم فيا كانت فتره صعبة جدًا عليا، وأبويا كان مصمم أن الأمل والحلم مش هيضيع كده كان دايمًا بيقوينى وبيقولي هتخلصى وهخليكى تكملي حتي لو معهد، مفيش كلمه ممكن توصفه فعلاً هو السند والعوض الجميل ده الى هتتفتحله كل أبواب الجنة”.

وتابعت ابنة نجع حمادي، أنها لها من الأشقاء 7 فتيات أخريات، قائلًة”أبويا بيعاملنا كلنا واحد مش بيقصر مع أي بنت فينا، لا في تعليم ولا في ملابس، ولا في أي حاجة، ثقته فينا متتوصفش، وهو السبب بعد ربنا في كل حاجة وصلت ليها، وبفتخر بيه قدام العالم بأكمله لأنه كان واقف جمبي وفي ضهري ومعايا خطوة بخطوة”.

وذكرت المعيدة بكلية التجارة في جامعة عين شمس، أنها دخلت المرحلة الثانوية، حتي وصلت للصف الثالث الثانوي التجاري، وأختلفت عن الأخرين، وبدأت في الحصول على الدروس الخصوصية، وأستذكار دروسها بكل قوة، قائلًة”الحمد الله كان مجموعي 95% وأتممت التنسيق، وكان كل تفكيرى أن هيجيلى معهد فنى تجارى مش كليه خالص، وظهر التنسق حاملاً مفاجأة ولقيت كلية تجارة جامعة عين شمس، قولت لأ مستحيل أسافر القاهره واعيش هناك مش هعرف وكنت خايفه جدًا”.

وتشير ابنة نجع حمادي، أن والدها صمم على أن تسافر وتستكمل رحلة تعليمها، حتي لا تضيع الفرصة عليها، ورغم اغترابها إلا أنها استمرت في التحدي، بفضل الله ثم أسرتها وبالتحديد والدجها ووالدتها، قائلةً”كانت الناس بتتريق عليا إلا إن أهلي مكنوش بيسيبوني لحظة واحدة وكانوا معايا دائمًا وبيشجعوني إني أواجه جميع الانتقادات، وأكملت أول سنة وحصلت على الأمتياز مع مرتبة الشرف حتي أصبحت تلك الدرجة مستمرة حتي أخر عام بدراستي الجامعية”.

أوضحت المعيدة بجامعة عين شمس، أنها عقب انتهاؤها من مرحلتها الدراسية الجامعية، أرسلت إليها إدارة الجامعة للحضور إلي جانب الطلاب الأوائل، وحضرت فعليًا لتفاجئ أنها ستم تعيينها معيدة بكلية التجارة، وذلك عقب اجتيازها مرحلة المقابلة الشخصية، قائلةً”أثناء المقابلة الدكتور سألنى شايفه نفسك فين بعد خمس سنين قولتله شايفه نفسى مكان حضرتك ضحك وقالى أنتى ضمنتى نفسك انك اتقبلتى خلاص يعنى تقدري تتفضلى أنتهت المقابله، وفي نفس اليوم مضيت العقد واستلمت قرار التعين”.

Share on linkedin
LinkedIn
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on facebook
Facebook
Share on linkedin
Share on google
Share on twitter
Share on facebook

إترك تعليق