الفلسطينيون: ثورة يوليو رافعة لدعم القضية الفلسطينية

Share on linkedin
LinkedIn
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on facebook
Facebook
Share on linkedin
Share on google
Share on twitter
Share on facebook

رام الله – رامي فرج الله –

قال جميل عاشور، عضو اللجنة المركزية للجبهة العربية الفلسطينية، أمين سر ساحة غزة: ” شكلت ثورة 22 يوليو عام 1952 رافعة سياسية لدعم القضية الفلسطينية بعد نكبة 48، و هزيمة الجيوش العربية آنذاك”، مؤكدا أن الثورة المجيدة جاءت عقب الهزيمة النكراء التي لحقت بالجيش المصري عند تقدمه في الفالوجة، و إلحاق الهزيمة بالعصابات الصهيونية وقتها، في بدايات المعارك الدامية.

و أوضح عاشور في تصريحاته الصحفية أن مصر العروبة و الشقيقة بثورة يوليو التي قادها الضباط الأحرار، و على رأسهم الزعيم الراحل جمال عبد الناصر أسقطت الفساد ، و أعادت رسم المعادلة في المنطقة، مضيفا أن ذلك كله أتى في صالح القضية الفلسطينية ،مبينا أن مصر حملت على عاتقها دعم الفلسطينيين في نيل حقوقهم كافة، وبمقدمتها المشروع الوطني الفلسطيني المتمثل بتقرير المصير، و إقامة دولته المستقلة و عاصمتها القدس الأبدية.

و أشادت الجبهة العربية الفلسطينية على لسان عضو لجنتها المركزية، و أمين سر ساحة غزة، بثورة يوليو المجيدة، مؤكدا أنها حققت أهم هدف من أهدافها و هو الحفاظ على القومية العربية.

Share on linkedin
LinkedIn
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on facebook
Facebook
Share on linkedin
Share on google
Share on twitter
Share on facebook

إترك تعليق