قرأت لك.. “بحثاً عن بدائل” كتاب يجيب عن السؤال: كيف سيبدو العالم فى 2018؟

صدرت حديثًا، الترجمة العربية لكتاببحثاً عن بدائل.. أوضاع العالم 2018” عن مؤسسة الفكر العربي، الذى شارك فى تأليفه 33 أكاديمياً وباحثاً، وأشرف عليه الأكاديمى برتران بادى والمؤرخ دومينيك فيدال، وهو كتاب سنوى تحصلتالفكر العربيعلى حقوق ترجمته بشكل دورى منذ عشر سنوات.

ويصدر الكتاب سنويًا بالفرنسية عن دار لاديكوفرت”، وقد أثارت موضوعات الكتاب السنوى نقاشات واسعة بين المهتمين والمختصين طيلة الأعوام الماضية، وشكلت وثائق مرجعية للكثير من الدوائر الأكاديمية والبحثية والصحفية.

تمّ اختيار موضوع الكتاب انطلاقاً من السجال الدائر حول ازدهار البدائل والخيارات التى يقترحها الفكر الغربى منذ زمن، التى جعلت منه أكثر تفوقاً على الثقافات الأخرى، لا بل شكلت العلامة الفارقة لهذا الفكر” على حد تعبير بادى، الذى يرى أنفكرة التعددية ذاتها سلكت مسالك طويلة فى الفكر الغربى، وفكرة الخيار البديل تبدو كواحدة من نتائجها ومفضياتها المنطقية“.

أوضاع العالم 2018″، هو ملف البحث عن البدائل، والبدائل هنا هى الكثرة، أو مـا يسميه برتران بادى بـالتعـدديةأو الفكرة الحاضرة أبـداً فى الفكـر الغربى، الذى يتعقل فكرة الخيار البديل كما لو كانت فى طبيعة الأشياء، وتصح وتكون مقبولة فى بلدان تقول بالتمثيل والانتخابات والأحـزاب والتنظيمات، وتلجأ إلى التداول وتعتمـد التغيير وغيره، لكن آخـرين سيقولون إن هـذا الخيار ليس حقيقة وإنمـا هـو تورية، وليس واقعـاً وإنمـا بيان وبلاغة، والكاتب يتسـاءل :”متى كانت اللعبة الدولية توفر بداية خيار بديل؟وهـو يذكر شأن زملائه فردريك لوبارون ودلفين آليِس، بمارغريت تاتشر، وشعارها الشهيرليس ثمة من خيار بديل “There is no alternative” الذى تحولت الأحـرف الأولى منه(تينا أو (TINA إلى الاسـم الذائع لسياستها، وسياسة من سـار على نهجها فى الثمانينيات من القرن الماضى، منالليبيراليين الجـدد“.

ويرى بادى أنالمواطن أصبح حـذراً إزاء الأحزاب ومرتاباً بها، وبالمؤسّسات أيضاً، ويتصور نفسه مستهلكاً سخيفاً للوجبات الغذائية السياسية الصناعية فى مقاصف وجباتها السريعة. المنتجات البديلة لا تنفك تغزوه: الهويّات المفرطة الغلو، النقمة التى ترتدى رداء كراهية الأجانب، وأكباش فـداء أو ضحايا محرقة من كل نوع، العنف هنا فى الغرب يجـد أرضية خصبة، وتلتحق ديمقراطية الأمس بسـفاهة السلطويات كافة، والذين يمانعون يهمشون، ويوضعون فى عالم الطوباوية الذى تتعرض مثاليته للسخرية، فى حين يصبح بعض ديكتاتوريى الشرق أو الجنوب شـعبيين فى الشمال وفى الغرب.

تجدر الإشارة إلى أن الكتاب تضمن ملاحق وجداول مفصلة حول موضوعات عدة، تتعلق بـ “إنتاج الكهرباء فى العالم سنة  “2012وأول عشرين بلداً كان إنتاجهم الكهربائى الأكثر قابلية للتجدد فى العام2012، والبلدان الأكثر إنتاجية للطاقة الكهربائية فى العام 2012″، وبنية إنتاج الطاقة المتجددة فى العالم سنة 2012″، ورقم الأعمال الذى حققته مجموعات وسائط الإعلام المتعددة الدولية الرئيسة، والصعود الخاطف للأبصار لـغوغل، وجمعيات الإبقاء على الزراعة الفلاحية، وإسهامات أول خمسين بلداً فى ميزانية منظمة الأمم المتحدة، وفى عمليات حفظ السلام“. كما قام بيير غروسِّير بعرض لافت لآخـر الكتب المهمة الصادرة باللغتين الإنكليزية والفرنسية فى العام 2017.

Share This:

شاهد أيضاً

أمين سر طاقة البرلمان: اتفاقية استيراد الغاز من إسرائيل صفعة على وجه تركيا

وصف النائب سيد حجازى أمين سر لجنة الطاقة والبيئة بمجلس النواب، إن الاتفاق الذى تم ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *