أخبار عاجلة

مفيش حاجة فى السكة؟ وهنفرح بعيالكو إمتى؟.. أسئلة فضولية تضر الصحة النفسية والإنجابية.. أطباء: الاكتئاب وأمراض القلب وتأخر الإنجاب نتائج الضغوط النفسية على المرأة حديثة الزواج.. وده دليلك للتعامل مع المتطفلين

“مفيش حاجة فى السكة؟ هنشيل عيالك إمتى؟ مش ناوية تخاويه؟” تساؤلات تتعرض لها كل امرأة حديثة الزواج، بعضها يأتى فى إطار ما يعتبره المقربون نوعا من الاطمئنان الطبيعى، وأحيانا تأتى فى إطار التطفل، لكن ما لا يدركه هؤلاء أن هذا النوع من الضغط النفسى والعصبى على الفتاة فى بداية زواجها قد يؤتى بنتائج سلبية تماما، على صحتها النفسية والإنجابية أيضا.

ولذلك أحيانا ما تستخدم الزوجة كل الوسائل التى تساعدها على الإنجاب، لكن دون جدوى فتعتقد، تقوم بإجراء فحوصات طبية لتكتشف أنه لا يوجد لديها أسباب عضوية وراء تأخر الحمل ولكن المشكلة تعود لأسباب نفسية والتى من آثارها:

الاكتئاب والصداع وعدم انتظام ضربات القلب

وأوضح الدكتور جمال فرويز استشارى الطب النفسى أن التأثير النفسى للجمل مثل “هنشيل عيالك إمتى؟” يختلف من شخصية لأخرى، هناك شخصيات متزنة نفسياً تتمتع بالثقة بالنفس وهذه الشخصية لن تتأثر بسماع مثل هذه الجمل بعكس الشخصيات العصبية والتى تتأثر سلبياً بسماع هذه الجمل وتسبب لها أعراض نفسية والجسمانية مثل:

 الأعراض النفسية:

1- القلق.

2- الاكتئاب.

3- انهيار عصبى.

timthumb

والأعراض الجسمانية:

1-الصداع.

2-ألم فى الكتف.

3-ألم فى الرقبة.

4-ألم فى مفصل الفخد.

5-قولون العصبى.

6-عدم انتظام ضربات القلب.

العلاج النفسى

وأشار استشارى الصحة النفسية، إلى أن العوامل النفسية قد تسبب تأخر الإنجاب لسنوات طويلة قد تصل لـ15 عاما، لذلك يجب على السيدة عدم الاهتمام بمثل هذه العبارات والرد عليها بأن بعبارات طيبة مثل “ربنا يرزقنى إن شاء الله.. ادعيلنا” مع عدم التفكير والقلق بسبب سماع مثل هذه الأسئلة، كما يجب إجراء الفحوصات الطبية للتأكد من عدم وجود أسباب عضوية وراء تأخر الإنجاب.

Hispanic couple with pregnancy test looking worried

الضغوط النفسية تسبب تأخر الإنجاب لفترة طويلة

وأضاف الدكتور أحمد التاجى أستاذ أمراض النساء والتوليد كلية الطب جامعة الأزهر أن ممارسة الضغط النفسى على السيدات حديثى الزواج والإصرار على الإنجاب مع استخدام عبارات “ها.. لسه محصلش.. هى العادة لسه بتيجى” العبارات التى تؤثر سلبياً على الإنجاب أكثر من الأسباب العضوية، وقد تسبب عدم انتظام الدورة الشهرية مع تأخر حدوث الإنجاب لفترة، وذلك لأن الحالة النفسية قد تؤدى إلى ضعف التحكم على الوظائف الخاصة بحدوث الحمل”.

وأشار أستاذ أمراض النساء والتوليد كلية الطب جامعة الأزهر،  أن علاج هذه الحالة يستلزم على السيدة المتزوجة الابتعاد عن التوتر وعدم مبالاة أسئلة الأقارب عن سبب تأخر الإنجاب”.

وقال الدكتور عادل المدنى أستاذ الطب النفسى بجامعة الأزهر، إن تكرار سماع الأسئلة الفضولية مثل “إمتى هنفرح بعيالك واتأخرتى ليه فى الحمل؟”، تسبب القلق والتوتر والاكتئاب عند سيدات حديثى الزواج، ما يسبب فى منع التبويض داخل الرحم، الأمر الذى يجعلها تذهب للأطباء أمراض النساء والتوليد وإجراء العديد من الإشاعات والفحوصات الطبية بدون جدوى.

إزاى تتعاملى مع المتطفلين فى حياتك؟

وأضاف يجب على سيدات حديثى الزواج عدم الإنصات لمثل هذه النوعية من الأسئلة الفضولية والرد عليها إما يكون بالتجاهل التام، أو الردود المعتادة مثل  “لسه ماتمتش سنة جواز عشان يكون فيه قلق وربنا إن شاء الله هيرزقنى قريب”.

وكما يجب أن تقتنع السيدات حديثى الزواج أن القلق من عدم الإنجاب يبدأ بعد مرور عام من الزواج وليس قبل ذلك، ولا تفكر فى الأسئلة الفضولية التى تطرح عليها دائماً من الأقارب والجيران حتى لا تتأثر نفسياً.

Share This:

شاهد أيضاً

تعرف على الشروط المطلوبة للالتحاق بوظيفة مندوب مساعد ب”مجلس الدولة”

فى إطار الخدمات التى يقدمها اليوم السابع لقرائه، عن طريق أهم الأخبار الخدمية الخاصة بما ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *