رمضان مديرا للتعليم بالشرقية
اختيــارا فـــي محله ….!

كتب- ســـــــــــــــــــيد عبد العال 

وداعا عام 2017 .. أهلا 2018  ،  وداعا عام  أوشك علي الانتهاء بحلوه  ومره  فالزمن لا يتوقف في نهاية كل عام ولا بدايته .. إنما نحن الذين يجب أن نقف ونتأمل ونحاسب  أنفسنا  ونرصد ما قدمنا لمصر خلال عام مضي وما سنقدمه لها خلال العام الجديد  ،  ونحن نفتح ذراعنا لاستقبال عام جديد  في مسيرة التنمية واعادة بناء مصر الحديثه.. من هنا جاءت جولة جريدة البلاغ في بعض محافظات الجمهورية التي تشارك في صنع مستقبل مصر ، حيث جاءت كلمات المواطنين ممزوجة بخليط من التفاؤل والامل مع حلول العام الميلادي الجديد

وقد عبرت جموع العاملين بمديرية التربية والتعليم بالشرقية بسعادتهم البالغة تجاه قرار الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والذى صدر في الثالث من ديسمبر 2017 متضمنا اختيار الاستاذ رمضان عبد الحميد حسن مديرا لمديرية التربية والتعليم بالشرقية في مرحله هامه من مسيرة التعليم بمحافظة الشرقية

ويجئ اختيار هذا الرجل في اطار اهتمام القيادة السياسية بتصعيد القيادات الشابة الجريئة لتتولي مواقع المسئولية الحساسة في الدولة ،  خاصة بعد ان اثبتت التجربة نجاحها في تولي الشباب المناصب الوزارية وايضا بالنسبة لبعض المحافظين

ومنذ اللحظة الاولي التي وطأت قدماه ارض مديرية التربية والتعليم بالشرقية اعلن عن عدد من الثوابت والمبادئ لسياسته في قيادة منظومة العمل بالتربية والتعليم بالشرقية والتي اكد فيها انه لن يحيد او يتنازل عنها أبدا ،  الا وهي اتباع سياسة الباب المفتوح وجمع شمل الجميع واشراك كافة المستويات الوظيفية في صنع غد افضل للتعليم بالشرقية والبعد عن التقارير المكتبية الزائفة  وكله تمام ياأفندم ،  حيث بدأ علي الفور سلسلة من الجولات الميدانية المكثفة والنزول الي ارض الواقع وصلت الي قيامه بزيارات مدارس في اقصي جنوب وشمال المحافظة

كما  كان عودة الانضباط .. هو العنوان الرئيسي والمظلة الواسعة التي سوف تشهدها مديرية التربية والتعليم خلال المرحلة القادمة وعلي الرغم من انه لم يمضي علي تعيينه او توليه مسئوليه المديرية سوى اسابيع قليله لم تتجاوز الشهر بعد  وهي في عمر الزمن لمحة ،  لحظه  لا اكثر لكنها بحجم ما تحقق من جهد وعمل وجولات ميدانيه شملت الكثير من الادارات التعليمة علي مستوى المحافظة تساوى الكثير والكثير

فضلا عن قيامه بترأس عدد من القوافل التعليمية التي بدأت تجوب انحاء المحافظة لرفع قدرات ومهارات طلاب الثانوية العامة وغيرهم من طلاب الشهادات العامة

ومنذ اللحظة الاولي التي تولي فيها مسئوليته كوكيل اول وزارة التربية والتعليم بالشرقية راح الرجل يتعامل مع مشاكل التعليم المزمنة بالشرقية التي نساها الزمن كأنه قائد في معركة عسكريه حيث وضع اصابعه بسرعه البرق علي مواطن الخلل بالمديرية وفي بعض الادارات التعليمية التي تراخي فيها العمل من قبل مديرو الادارات الذين تم اختيارهم اخيرا ، كما وضع اصابعه سريعا علي مشاكل الناس وآلامهم في التعامل مع مديرية التعليم والادارات التعليمية في الماضي وكأنه كان يرصد عن قرب ما يحدث في الشرقية من خلال عمله ومواقعه السابقة في مكتب الاتصال السيسي بالوزارة او من خلال فترة عمله وتواجده بمحافظة الجيزة او محافظة المنيا او بني سويف وغيرها وكلها خبرات سابقه تراكميه له جعلته اكثر معرفه بمواطن الضعف في مديريات التربية والتعليم ومشاكل الناس الحقيقة مع هذا القطاع الضخم والحيوي ، 

كما أكد رمضان حسن   في اول تصريح له لـــ  سيد عبد العال مدير مكتب جريدة البلاغ بالشرقية ان مكتبه مفتوح دائما لحل مشكلة أي مواطن او معلم وانه لن يضيق
أبدا بأي نقد بناء

وحقيقة نود ان نكشف عنها للقارئ انه يبدو ان اختيار هذا الرجل بعد تاريخ طويل مشرف له في مواقع كثيره سابقه في ظل طهارة اليد وعفه اللسان والجرأة في اتخاذ القرار كان سببا في تصعيده لشغل منصب مدير مديرية التربية والتعليم بالشرقية باعتباره من جيل الشباب ،  وقد كان هذا الاختيار جعله يدرك علي الفور انه امام تحدى كبير ومهمة صعبه وتجربه جديدة  لابد ان تحكمها قواعد العدل التي يتصف بها المسئول

وعلي الفور جعل من موقعه منصة جديدة للعدالة لا يشعر فيها مواطن او معلم او موظف بالتعليم بالشرقية بأنه مظلوم او بأن حقه يضيع.. يفكر مع الجميع في المستقبل بشكل يدعو للأعجاب وعينه علي الحاضر

وفي جوله واسعة لجريدة البلاغ داخل محافظة الشرقية التقينا فيها بالعديد من المواطنين والذين حرصنا في لقاءاتنا بهم ان يمثلوا شرائح مختلفة .. وحاولنا ان نتعرف منهم انطباعاتهم عن مدير مديرية التربية والتعليم الجديد،  فكان أكثر ما لفت نظرنا ان هناك اجماعا كاملا علي ان ابناء الشرفية سعداء باختيار رمضان عبد الحميد حسن مديرا لمديريه التربية والتعليم بالشرقية في هذا التوقيت بالذات  .. حيث انه قد جعل من موقعه منذ اول لحظه منصة لإعطاء كل ذي حق حقه ، كما اثبتت الايام القليلة الماضية انه كان قريبا من جميع العاملين بالتربية والتعليم ، كما انه يحرص دائما علي الالتقاء بالمواطنين في جولاته الميدانية للوقوف علي مشاكلهم مع التربية والتعليم، فضلا عن اتباعه سياسة الباب المفتوح وقد اعتبروا اختياره مديرا للتعليم بالشرقية نوعا من التكريم لأهل الشرفية حيث ان تاريخ الرجل في التربية والتعليم تاريخ حافل ومشرف 

التطوير بدأ يشمل كل القطاعات وكل الادارات التعليمية للنهوض بالعملية التعليمية علي مستوى المحافظة  ،  وهناك حلول غير تقليديه لمشاكل تقليديه نساها الزمن بدأ يفكر فيها الرجل وعينه علي المستقبل بشكل يدعو للأعجاب   ، حيث انه ليس من انصار التعامل مع هذه المشاكل بطريقة المسكنات كما يفعل الكثيرون ، لكنه سوف يتعامل مع هذه المشاكل بالطريقة الصعبة ، بطريقة الحلول الجزرية

يقولون عنه ايضا انه من الشخصيات الموضوعية والحيادية التي تقف بجانب الحق وتنصر المظلوم ولا تكيل بمكيالين

  • من حقنا ان نعتز ونفخر باختيار هذا الرجل مديرا لمديريه التربية والتعليم بالشرقية لأدائه المتميز الذى بدأ يظهر جليا منذ اول لحظه تولي فيها مسئوليته
  • من حقنا ان نعتز بالخبرات التي اكتسبها من خلال مشوار حياته
  • من حقه .. ومن حقنا معه ان نفخر ونعتز معا بهذا الرجل وبتاريخه الطويل المشرف الذى قضاه في مواقع كثيرة بالتربية والتعليم
  • من حقنا ان نفخر ونعتز بمشاعر الحب والاحترام التي ربطته منذ اول لحظه بالعاملين في التربية والتعليم وبمعاونيه ،  والبداية مقدمه دائما لتحقيق امال وطموحات أكبر وان الغد يحمل مستقبل اكثر استقرارا وطمأنينة للعاملين في قطاع التربية والتعليم بالشرقية ،  خاصة بعد ان اعلن مدير المديرية الجديد ان الاهتمام بالعملية التعليمية وبالطلاب والتلاميذ علي اختلاف مراحلهم التعليمية بالشرقية سوف يكون علي راس قائمة اهتماماته واولوياته وان الغد قريب…

ويسر جريدة البلاغ ان تهنئ الاستاذ رمضان حسن وكيل اول وزارة التربية والتعليم بالشرقية بثقة القيادة السياسية له واختياره مديرا للتعليم بالشرقية كما تهنئ العاملين بالتربية والتعليم بقائد كتيبة التعليم الجديد بالشرقية الاستاذ رمضان حسن

  • وللموضوع بقيه!

 

 

                                                   [email protected] 

Share This:

شاهد أيضاً

أحمد مكى يستعد لفيلمه الجديد بعد غياب 5 سنوات عن السينما

يعود النجم أحمد مكى للسينما من جديد بعد غياب 5 سنوات، ولم يستقر حتى الآن ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *