أخبار عاجلة

2017 عام المفاجآت فى الدراما التليفزيونية.. اعرف التفاصيل

كان عام 2017 على مستوى الدراما التليفزيونية من المواسم الدرامية المختلفة ليس فقط لغياب نجوم تعود عليهم الجمهور على مدار سنوات طويلة وتواجد آخرين، ولكن أيضًا على مستوى نوعية الأعمال المقدمة منها، حيث شهد هذا العام صعود نجوم لم يحالفهم الحظ على مدار الأعوام الماضية، وآخرون تراجعوا بشكل كبير عن النجاح الذى حققوه فى أعمال أخرى سابقة، وخلال العام كان هناك موسم دراما رمضانى وآخر خارج الموسم الأشهر بهما ظواهر كثيرة ومتعددة، نستعرضها فى السطور التالية.

هانى سلامة وأمير كرارة وياسر جلال يخطفون الأضواء

كان النجاح الكبير الذى حققه الفنان أمير كرارة من خلال مسلسل “كلبش”، خارج التوقعات، خاصة بعد تراجع بعض أعماله الأخيرة، وبالتحديد مسلسل “الطبال”، الذى لم يحالفه الحظ فيه، وخرج من أقل الأعمال التى قدمها كرارة سواء فيما يتعلق بنسب المشاهدة أو آراء النقاد، ليأتى “كرارة” فى عام 2017، ويحتل أحد المراكز الأولى المتقدمة على مستوى سباق دراما رمضان، ومن بعد هذا العمل، تنهال عليه العروض التليفزيونية والسينمائية، بل إنه من شدة نجاح المسلسل، الذى كتبه السيناريو والحوار له باهر دويدار عن قصة ليوسف حسن يوسف، وإخراج بيتر ميمى، قرروا تقديم جزء ثان له خلال السباق الرمضانى المقبل بعنوان “كلبش 2”.

أيضًا كان للفنان هانى سلامة، تواجد قوى هذا العام على مستوى الدراما التليفزيونية وبالتحديد فى سباق رمضان الماضى، حيث حقق نجاحا كبيرا للغاية من خلال مسلسل “طاقة نور”، للمؤلف حسان دهشان، والمنتج تامر مرسى، والمخرج رءوف عبد العزيز، وضعه فى الصفوف الأولى فيما يتعلق بسباق دراما رمضان، وبسبب هذا النجاح الكبير للغاية قرر نفس صناع العمل الأربعة المتمثلين فى هانى سلامة والمؤلف والمخرج والمنتج، من تكرار التعاون لسباق رمضان المقبل من خلال مسلسل “فوق السحاب”، والذى تم الشروع فى تصويره بالفعل.

كان من مفاجآت هذا العام أيضًا الفنان ياسر جلال، والذى خاض أولى بطولاته التليفزيونية المطلقة من خلال مسلسل “ظل الرئيس”، حيث لم يتوقع أحد أن يكون “جلال” فى الصفوف الأولى فى رمضان الماضى، وأن يتخطى نجومًا آخرين حققوا نجاحات كبرى سابقة، وتعود الجمهور على رؤياتهم فى موسم رمضان من كل عام، حيث كان جلال أحد الفرسان الرابحين بقوة خلال الموسم الماضى، مع المخرج أحمد سمير فرج، من سيناريو وحوار محمد إسماعيل أمين، وإنتاج شركة “مجموعة فنون مصر”، الأمر الذى أهله لخوض البطولة المطلقة الثانية مع نفس الشركة المنتجة، لريمون مقار ومحمد محمود عبد العزيز، بمسلسل “رحيم”، والذى يتولى إخراجه محمد سلامة فى أولى تجاربه الإخراجية، للمنافسة به فى موسم رمضان المقبل.

مسلسلات الحقب الزمنية القديمة

عدة مسلسلات درامية عرضت خلال موسم رمضان الماضى تناولت فترات زمنية مختلفة وحقب تاريخية متعددة، منها مسلسل “كفر دلهاب”، للفنان يوسف الشريف، من تأليف عمرو سمير عاطف، وإنتاج تامر مرسى، وإخراج أحمد نادر جلال، حيث تناول العمل قضايا مثيرة فى زمن قديم غير معلوم، وأعتمد على كشف العديد من أوجه الفساد الإجتماعى من خلال حدوتة أعتمدت أحداثها على الرعب، وشهد المسلسل مشاركة أكثر من 50 فنانًا، أرتدوا ملابس تاريخية غير معلومة الزمن.

ومن الأعمال التى تناولت الفترات الزمنية القديمة أيضًا مسلسل “واحة الغروب” للنجمين خالد النبوى ومنة شلبى، حيث تناول العمل بعض الحكايات المصرية التى حدثت فى نهايات القرن الـ19 مع بداية الاحتلال البريطانى لمصر، إذ روت قصة ضابط البوليس المصرى محمود عبد الظاهر وهى الشخصية التى يجسدها النجم خالد النبوى، والذى تم إرساله إلى واحة سيوة، كعقاب له بعدما شكت السلطات فى تعاطفه مع الأفكار الثورية لجمال الدين الأفغانى والزعيم أحمد عرابى ويصطحب معه زوجته الأيرلندية كاثرين والتى جسدتها النجمة منة شلبى، والعمل سيناريو وحوار مريم ناعوم وهاله الزغندى، وإنتاج جمال العدل، منتج فنى أحمد فاروق، وإخراج كاملة أبو ذكرى.

واستكمل الكاتب الكبير وحيد حامد رائعته التليفزيونية عن تاريخ جماعة الإخوان المسلمين، من خلال الجزء الثانى لمسلسل الجماعة، من بطولة صابرين وعبد العزيز مخيون ونضال الشافعى وأحمد عزمى، والذى سرد ضمن أحداثه كيف توغل الإخوان فى عالم السياسة منذ بداية رحيل الملك فاروق مقاليد الحكم، وكيف كانت العلاقة بين سيد قطب والزعيم جمال عبد الناصر حتى إعدام مفكر الإخوان عام 1966.

المسلسلات المخابراتية

عادت الدراما المخابراتية مرة أخرى بعد فترة غياب طويلة من خلال مسلسل “الزيبق”، من بطولة كريم عبد العزيز وشريف منير وطلعت زكريا، سيناريو وحوار وليد يوسف، وإنتاج لؤى عبد الله، وإخراج وائل عبد الله، والمسلسل مأخوذ عن قصة حقيقية، وأستعرض الجزء الأول من أحداثه مهمة من بطولات رجال المخابرات المصرية، وتم تصويره بين 6 دول عربية وأوروبية.

إنتشار وانهيار الكوميديا

انتشرت وبشدة خلال عام 2017 وبالتحديد فى موسم رمضان، مسلسلات الكوميديا، حيث تواجد العديد من النجوم، لكن للأسف لم يحظ أي من هذه الأعمال بالنجاح المتوقع، لدرجة أن هناك أعمال أخرى سيطر عليها الفشل الذريع، ولم تحظى بمشاهدة الجمهور أو بإشادة النقاد، ويعتبر هذا العام هو عام انهيار الدراما الكوميدية، مقارنة بكم الأعمال التى تواجدت، ولم يحظ فيها أى عمل بالإشادة عدا مسلسل “ريح المدام”، والذى كان مفاجأة للجمهور بظهور ثنائى كوميدى جديد هو أحمد فهمى وأكرم حسنى، والعمل إنتاج طارق الجناينى، وإخراج كريم العدل.

ومن الأعمال الكوميدية التى تواجدت خلال العام مسلسل “عفاريت عدلى علام”، للزعيم عادل إمام من تأليف يوسف معاطى، وإنتاج تامر مرسى، وإخراج رامى إمام، وفى “اللالاند”، للنجمة دنيا سمير غانم، ونجوم “مسرح مصر” حمدى الميرغنى، بالإضافة لبيومى فؤاد ومحمد ثروت، تأليف مصطفى صقر، وإنتاج تامر مرسى وهشام جمال، وإخراج أحمد الجندى، وقدم الثنائى هشام ماجد وشيكو بعد انفصالهما عن ثالثهما أحمد فهمى بطولة عمل درامى جديد مع الفنان أحمد مكى بعنوان “خلصانة بشياكة”، إخراج هشام فتحى، و”لمعى القط”، والذى شهد أولى بطولات الفنان محمد عادل إمام المطلقة فى عالم الدراما التليفزيونية، بعد عدة بطولات سينمائية ناجحة حقق من خلالها نجاح جماهيرى عريض للغاية أهمها “كابتن مصر”وجحيم فى الهند”، وشاركه البطولة تارا عماد وأحمد فتحى وإدوارد، من تأليف حازم الحديدى وإنتاج تامر مرسى، وإخراج عمرو عرفة.

أحمد السقا وكريم عبد العزيز ثالث مرة مواجهة

الصدفة دائمًا تلعب دورها مع الفنانين أحمد السقا وكريم عبد العزيز، ففى عام 2017 تنافس الاثنان للمرة الثالثة فى موسم تليفزيونى واحد، فتواجد السقا بمسلسل “الحصان الأسود”، بينما نافس عبد العزيز بـ”الزيبق، وتعود المنافسة بينهما فى عالم الدراما التليفزيوينة بعيدًا عن السينما، إلى عام 2012، فنافس كريم عبد العزيز بمسلسل “الهروب”، من تأليف بلال فضل، وإنتاج صفوت غطاس، وإخراج محمد على، وتواجد فى نفس الموسم أحمد السقا بمسلسل “خطوط حمراء”، من تأليف أحمد محمود أبو زيد، وإنتاج طارق صيام، وإخراج أحمد شفيق، وبعد مرور 3 أعوام، عاد الاثنان مرة أخرى فى نفس الموسم وهو سباق رمضان 2015، حيث تواجد أحمد السقا بمسلسل “ذهاب وعودة”، من تأليف عصام يوسف، وإنتاج صادق الصباح، وإخراج أحمد شفيق، ونافس كريم عبد العزيز بمسلسل “وش تانى”، من تأليف وليد يوسف ووائل عبد الله، وإنتاج لؤى عبد الله، وإخراج وائل عبد الله.

انتعاشة قوية لمسلسلات الـ60 حلقة بـ”الأب الروحى” و”سلسال الدم 4″

خلال شهرى إبريل ومايو الماضيين، عرض مسلسل “الأب الروحى”، من بطولة محمود حميدة وسوسن بدر وأحمد عبد العزيز وأحمد فلوكس وعزت أبو عوف وإيهاب فهمى ووفاء سالم وآخرون، ونال العمل نجاح كبير للغاية، فاجئ صناعه أنفسهم، حيث نافس به المنتجان ريمون مقار ومحمد محمود عبد العزيز خارج السباق الرمضانى، ونجحا من خلاله فى التواجد للمرة الأولى بشكل قوى بعيدا عن الموسم الرئيسى للدراما التليفزيونية، كما شهد العمل ميلاد عدد كبير من الممثلين الشباب والوجوه الجديدة، الذين قدموا أدوارًا متميزة، نالت إهتمام وإشادة الجميع، حيث دارت الأحداث حول عائلة كبيرة يسيطر عليها الأب “زين العطار”، الذى جسد دوره الفنان محمود حميدة، وله عدد كبير من الأبناء، منهم من يعيش معه فى المنزل عدا اثنين، واحد منهما يعيش فى ملجأ والآخر شخص عدواني، وأوضح المسلسل علاقة هذا الأب مع عصابات السلاح وتجار المخدرات.

وقدم صناع المسلسل الشهير الناجح “سلسال الدم”، من بطولة عبلة كامل ورياض الخولى ومنة فضالى، من إنتاج لؤى عبد الله، وإخراج مصطفى الشال، الجزء الرابع للعمل، والذى تطرق من خلاله الكاتب الكبير مجدى صابر لفترة حكم الإخوان والفوضى التى أحدثوها عقب قيام ثورة 25 يناير، خاصة بعدما أنهى أحداث الجزء الثالث بقيام ثورة 25 يناير وهروب المساجين، وشهد هذا الجزء انضمام العديد من الفنانين الجدد، والذين لم يتواجدوا على مدار الأجزاء السابقة منهم أحمد بدير ورانيا فريد شوقى وأحمد سلامة.

Share This:

شاهد أيضاً

تعرف على الشروط المطلوبة للالتحاق بوظيفة مندوب مساعد ب”مجلس الدولة”

فى إطار الخدمات التى يقدمها اليوم السابع لقرائه، عن طريق أهم الأخبار الخدمية الخاصة بما ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *