A man covered with blood points at the Bosphorus bridge as Turkish military clashes with people at the entrance to the bridge in Istanbul on July 16, 2016. Turkish military forces on July 16 opened fire on crowds gathered in Istanbul following a coup attempt, causing casualties, an AFP photographer said. The soldiers opened fire on grounds around the first bridge across the Bosphorus dividing Europe and Asia, said the photographer, who saw wounded people being taken to ambulances. / AFP / Bulent KILIC (Photo credit should read BULENT KILIC/AFP/Getty Images)

أبرز ردود الفعل الدولية على أحداث تركيا

وسط الفوضى التي تشهدها تركيا، عبّرت كثير من دول عن “قلقها” إزاء ما تشهده البلاد.

فقد ذكر بيان صادر عن البيت الأبيض ما يلي: “تحدث الرئيس الأمريكي، باراك أوباما هاتفياً مع وزير الخارجية التركي، جون كيري، واتفق الرئيس مع وزير الخارجية بأنه يجب على كافة الأطراف بتركيا دعم الحكومة التركية المنتخبة ديمقراطياً، وأن يظهروا التزامهم ويتجنبوا أي وسيلة للعنف ولإسالة الدماء، وأشار الوزير إلى أن وزارة الخارجية ستستمر بتركيزها على سلامة وأمن المواطنين الأمريكيين في تركيا، وطلب أوباما من الوزير إبقاءه مطّلعاً على مستجدات الأمور.”

وفي مؤتمر صحفي بالعاصمة الروسية، موسكو، قال كيري: “أمل بأن يأتي الاستقرار ويستمر السلام” في تركيا، في وقت كد فيه مسؤولون أمريكيون إغلاق مطار إسطنبول وحثت فيه السفارة الأمريكية مواطنيها في تركيا على الحذر.

كما أشار وزير الخارجية الإيراني، جواد ظريف، في تغريدة عبر حسابه بتويتر بقوله: “نحن قلقون إزاء الأزمة التركية، واستقرار وديمقراطية وسلامة الشعب التركي هو أمر أساسي، الوحدة والحكمة هما إلزاميان.”

وأصدرت وزارة الخارجية البريطانية بياناً رسمياً قالت فيه: “نحن قلقون تجاه الأحداث المتكشفة في أنقرة وإسطنبول، سفارتنا تراقب الوضع عن قرب، ومع الشكوك الدائرة ننصح المواطنين البريطانيين بتجنب المواقع العامة، وأن يتوخوا الحذر وزيارة موقع “FCO” لمتابعة إرشادات السفر.”

كما أشار المتحدث باسم الرئاسة الروسية، ديمتري بيسكوف، السبت، إن تركيا تعتبر قوة إقليمية مهمة، وبالطبع الاستقرار في تركيا، والوضع في تركيا له تأثير مباشر على الوضع في المنطقة،” وفقاً لما ذكره موقع سبوتنيك.

وأضاف بيسكوف أن “الرئيس بوتين يتلقى المعلومات بشكل مستمر من خلال وزارة الخارجية وجهاز المخابرات الخارجية ووكالات الاستخبارات الأخرى حول الوضع في تركيا”، مضيفاً بأن “حجم المعلومات يجعل من المستحيل إعطاء فكرة واضحة لما يحدث في البلاد.”

كما قال الأمين العام لقوات حلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرغ، في بيان: “لقد تحدثت إلى وزير الخارجية التركي ميفلوت كافوسوجلو، وأنا أتابع الأحداث في تركيا عن كثب وبقلق، أدعو إلى الهدوء والالتزام، والاحترام التام لكافة المؤسسات الديمقراطية لتركيا ولدستورها، تركيا تعد عضواً مهماً في قوات حلف شمال الأطلسي.”

Share This:

شاهد أيضاً

مصدر دبلوماسي مصري يرد على تقارير عرقلة بيان دولي يطالب باحترام الحكومة التركية المنتخبة: اقترحنا تعديلا وهذا نصه

قال مصدر دبلوماسي مصري، إن بلاده ليس لديها اعتراض على مجمل البيان المطروح أمام مجلس ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *