وزيرة الصحة: تطوير المستشفيات لتطبيق مفهوم التأمين الصحي الشامل

LinkedIn
Google+
Twitter
Facebook

كتب/ احمد شاهين رئيس التحرير التنفيذي

في إطار توجيهات فخامة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية ودولة رئيس الوزراء السيد الدكتور / مصطفى مدبولى، بتقديم خدمة صحية متميزة وراقية يرضى عنها ويشعر بها المواطن المصرى،وفي إطار الاستعدادات الجارية لتمهيد تطبيق المشروع القومي للتأمين الصحي الشامل،ومتابعة العمل علي ارض الواقع.
افتتحت السيدة الدكتورة هالة زايد معالي وزيرة الصحة والسكان، ، يرافقها الدكتور أحمد محي القاصد مساعد الوزير لشؤون الطب العلاجي، والسيدة الدكتورة سهير أحمد عبد الحميد رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للتأمين الصحي, والسيد الدكتور أسامة فوده , مدير فرع القاهرة للتأمين الصحي.
صباح اليوم الخميس اعمال تطوير أقسام العمليات والرعاية المركزة والأطفال المبتسرين , بمستشفى صيدناوي للتأمين الصحي ، وذلك بعد تطويرهم والتي تعد إضافة متميزة تتحقق من خلالها خدمة طبية أفضل من شأنها رفع مستوي المنظومة الطبية المقدمة للمنتفعين.
وأكدت الدكتور هالة زايد، أن المستشفيات تخضع حاليًا لأعمال التطوير وذلك لتأهيلها لتطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل، مشيرة إلى أن خدمات التأمين الصحي متوفرة في مصر منذ عام 1964 ويخدم 50% من المصريين ’ مؤكدة إن الافتتاح يساهم في تقديم خدمة طبية عالية الجودة للمرضى التابعين للتأمين الصحي، حيث تم زيادة عدد أسرة الرعاية المركزة من ٧ أسرة إلى ٢٢ سريرا، وزيادة عدد غرف العمليات من ٤ غرف إلى ٧ غرف.
وأكدت وزيرة الصحة أن عام 2019 سيشهد طفرة في التعليم والتدريب الطبي المستمر لجميع مقدمي الرعاية الصحية وعلى رأسهم الطبيب، مؤكدة اهتمامها بالقوى البشرية قائلة: “ما نشهده في مبادرة “100 مليون صحة” يثبت للعالم يوما بعد يوم إخلاصكم الوطني وجدارتكم المهنية”.
كما أكدت وزيرة الصحة أن التأمين الصحي شهد طفرة كبيرة في مستوى تقديم الخدمات، وأن هناك تطويراً كاملاً في جميع المستشفيات بالتوازي مع تحسين الخدمة وتكاليفها ، مضيفة: أن “الإصلاح ليس مبانٍ بل نوعية الخدمة وزيادة القدرة على التشغيل والقوى البشرية”.

وقالت: إنه جارى إطلاق عدد من البرامج التدريبية والتعليمية للأطباء ومقدمي الرعاية الصحية والتي سيتم تنفيذها داخليًا وخارجيًا بالتعاون مع الجامعات المصرية والعالمية، مشيرة إلى أن الوزارة تعطي منحًا دراسية للخارج لمدة شهر سنويا للأطباء ومقدمي الخدمة.
وأضافت: أن المبادرات الرئاسية للكشف عن فيروس سي والأمراض غير السارية، والقضاء على فيروس سي أعادت ثقة الكادر الطبي في نفسه، ووجهت الشكر للعاملين في القطاع الصحي على ما بذلوه خلال الـ٦ أشهر الماضية.

من جانبها قالت الدكتورة سهير عبد الحميد ، رئيس هيئة التأمين الصحي، إن هناك أعمالا لتطوير مستشفيات التأمين الصحي بالجمهورية، مؤكدة أن زيادة الميزانية دفعتنا للتحرك أكثر لخدمة المواطن، وأنه تم إلغاء نسب تحمل المريض لأي أعباء مالية وأصبحت الخدمات بالمجان , مؤكدة أن كل مستشفيات التأمين الصحي تقدم جميع الخدمات ولكن نعمل على توسعة الخدمة والتوسع في التعاقدات حتى لا يكون مرضي المحافظات أمامهم مستشفى أو اثنين في التأمين الصحي ويمكنه اللجوء لأي مستشفى .

LinkedIn
Google+
Twitter
Facebook

إترك تعليق