غزه.. توازن ردع..ام حرب مفتوحة؟

LinkedIn
Google+
Twitter
Facebook

كتب/ احمد شاهين رئيس التحرير التنفيذي

عند تقييم الوضع في غزة يتبادر الى الذهن احتمالان.. الاول هو هل هدف اسرائيل وحماس هو الوصول إلى حاله توازن الردع..ام تتطور  الاحداث وتنزلق نحو حرب مفتوحة..لا يستطيع أحد السيطرة عليها؟

ويعتبر الخطاب السياسي العام في إسرائيل أن الأخيرة لا يمكنها مواصلة الاتصالات حول التهدئة في قطاع غزة من دون إعادة ردع الفصائل في القطاع، وعلى رأسها حماس. ويرى هذا الخطاب، الذي عبّر عنه سياسيون في المعارضة – مثل أقوال رئيس حزب “ييش عتيد”، يائير لبيد، للقناة العاشرة، وعضو الكنيست والجنرال في الاحتياط، أيال بن رؤوفين، لقناة “كان” الرسمية – أكثر من السياسيين في الائتلاف، أن على إسرائيل توجيه ضربة شديدة إلى قطاع غزة كي تعيد الرد الإسرائيلي مقابل حماس.

إلا أن التقديرات الواردة في الصحافة الإسرائيليةلا تشير إلى أن تقييمات أجهزة الأمن الإسرائيلية تنصت إلى تصريحات السياسيين، كونها تتجاهل مصالحهم الشخصية في سنة انتخابات.

وكتب محلل الشؤون العربية في صحيفة “هآرتس”، تسفي بارئيل، متسائلا “هل ينبغي احتلال غزة أم ’توجيعها’، ليس لأن القصف المكثف سيسقط حماس، وإنما من أجل إقناع الجمهور الإسرائيلي أن قدرة الردع الإسرائيلية لم تتضرر”. ورأى أن “الردع تحول في اليومين الماضيين إلى مصطلح نظري على ضوء إطلاق حماس الصواريخ والقذائف بشكل مكثف باتجاه إسرائيل. والمنطق السائد يقول إن منظمة مرتدعة كانت ستكتفي برد فعل انتقامي محلي على مقتل ستة من أفرادها، وألا تحاول إظهار قدرة هجومية واسعة يمكن أن يمس بالإنجاز السياسي والاقتصادي الهام اللذين حققتهما، أي المساعدات القطرية التي بدأت تُضخ للقطاع”.

وأشار بارئيل إلى أنه “مثل إسرائيل، توجد لحماس أيضا حسابات سياسية معقدة ترغمها على الحفاظ على مكانتها في ميزان الردع مقابل إسرائيل، وأن تمس على الأقل بحصرية الردع الذي تلوح به إسرائيل”. واضاف أن “مبدأ أساسيا هاما في إستراتيجية حماس يقضي بأن على إسرائيل أن تأخذ بالحسبان دائما رد فعل حماس، وأن هجمات إسرائيلية ضد غزة لا تمنح سكان غلاف غزة الهدوء الذي من شأن هجمات كهذه تحقيقه”.

وتابع أن القيادتين في إسرائيل وغزة تدركان أن نهاية التصعيد الحالي هو العودة إلى مفاوضات حول التهدئة، وأنه من شأن ذلك أن “ينعش وضع القطاع ويحرره من التبعية الاقتصادية لسلطة أبو مازن”. ولفت في هذا السياق إلى أن الانقسام بين فتح وحماس “يضمن بالنسبة لإسرائيل استمرار الجمود السياسي وسريان الادعاء بأن محمود عباس لا يمثل جميع الفلسطينيين”.

وأضاف بارئيل أن “المشكلة هي أن أرجل التسوية (التهدئة) مغلفة بدرنة السياسية الإسرائيلية التي تجري حسابات خاصة بها. والنتيجة هي أن مدة المواجهة وحجمها وتحقيق الهدوء بعدها، لن تُقرر وفقا للضرر الذي سيلحقه القصف في غزة، وإنما وفقا للهدوء الذي سيتحقق بين بينيت وليبرمان”.

“قدرة كبح إسرائيلية ضعيفة”

ورأى المحلل العسكري في صحيفة “يديعوت أحرونوت”، أليكس فيشمان، أن “إسرائيل وحماس تجدان أنفسهما،، في رحلة جوية خطيرة إلى لا مكان”. لكنه اعتبر أن “إسرائيل زُجّت في وضع يلزمها بإنزال ضربة شديدة، لأسباب عسكرية وأيضا لأسباب سياسية داخلية. وهجوم حماس والجهاد، الذي بدأ بعد ظهر أمس، لم يبقِ خيارا أمام القيادة الإسرائيلية. وجولة القتال الحالية، وفقا للسيناريو ’المعقول’ والمريح للجانبين، سيستمر يوما أو اثنين. لكن هذا السيناريو ’المعقول’ قد يتدهور بسهولة إلى حرب شاملة”.

وأضاف فيشمان أن ألاحداث أمس أظهرت أن “لدى القيادة السياسية الإسرائيلية قدرة كبح ضعيفة جدا”، وأن “هجمات حماس عززت ضلع (وزير الأمن أفيغدور) ليبرمان في مثلث رئيس الحكومة – وزير الأمن – رئيس أركان الجيش. واللازمة التي يكررها وزير الأمن منذ أشهر، وبموجبها لن تكون هناك أية تهدئة عند السياج الحدودي حتى تتلقى حماس ضربة شديدة، تتحقق”.

وبحسب فيشمان فإن “كلا الجانبين علقا في وضع يتعين عليهما فيه إعطاء تفسير لجمهورهما وإعادة بناء الردع. وفي هذه الأثناء، حماس هي التي حددت مستوى العنف، وإسرائيل انجرت ورائها. ويبدو أن (رئيس الحكومة بنيامين) نتنياهو معني بأن يستعرض أمام الكابينيت  مقترح باستخدام قوة كافية، كي لا يجد نفسه أمام كابينيت صدامي يطالبه بشن خطوات عسكرية لا يريدها”.

وشكك فيشمان في ما إذا كان صناع القرار في إسرائيل يتجهون إلى توجيه ضربة عسكرية شديدة في قطاع غزة، لكنه أشار إلى أن إسرائيل قد تقدم على المس “بمصالح النخب في غزة. ضرب أملاك لقادة حماس ووجهاء القطاع”، بزعم أنه “عندما يبقى هؤلاء بدون بيت، مثلما حدث في نهاية الجرف الصامد، فإن هذا يهدئ الوضع بسرعة كبيرة. وقصف مقر قناة حماس أمس هو مثال لهدف من هذا النوع”.

وشدد فيشمان على أن جولة التصعيد الحالية اندلعت في أعقاب العملية العسكرية الفاشلة التي نفذتها قوة خاصة في الجيش الإسرائيلي في منقطة خانيونس في قلب قطاع غزة.

“ضعف القوة الإسرائيلية”

من جانبه، ادعى المحلل السياسي في صحيفة “معاريف”، بن كسبيت، أنه ليس ملائما الآن انتقاد العملية الفاشلة في خانيونس لأنها جاءت في الوقت الذي تُبذل فيه جهود من أجل التوصل إلى تهدئة، وأن “عمليات من هذا النوع لا يمكن تنفيذها أثناء الحرب. وبالإمكان تنفيذها في الفترات الاعتيادية، وعندما تنشأ فرصة عملانية. ومن دون عمليات كهذه، سيتم المس بشكل خطير بمستوى الأمن الذي بإمكان إسرائيل منحه لسكانها”. ويتحدث الجيش الإسرائيلي عن 600 عملية كهذه في السنة، خلف الحدود، حسب المحلل العسكري للقناة العاشرة الإسرائيلية، ألون بن دافيد.

لكن كسبيت لفت إلى أن إسرائيل وحماس علقتا في “فخ ردع متبادل”. وأضاف أنه “من كثرة أن الجميع في هذه القصة يردعون الجميع، فإنه لم يرتدع أحد من أي شيء”.

وفيما يتعلق بحديث نتنياهو عن قوة إسرائيل، أشار كسبيت إلى أن أقواله هذه لم تؤثر على قيادة حماس والجهاد الإسلامي ولجان المقاومة الشعبية. “ونتنياهو يتعلم على جلدنا ضعف القوة. فإسرائيل هي قوة عظمى إقليمية، اقتصاديا وعسكريا، من حيث السلاح التقليدي والنووي – حسب تقارير أجنبية – ودولة هايتك وسايبر وكل شيء. ولدى حماس لا يوجد طعام. ورغم ذلك، شهدنا في نهاية الأسبوع الماضي حدثا مخزيا نقلت فيه إسرائيل أموالا إلى حماس، كي تشتري بعض الهدوء. وتبين أن هذا ثمن باهظ. 15 مليون دولار مقابل يومين من الهدوء، أي أكثر من 300 ألف دولار مقابل ساعة هدوء. ويتضح أن لا أحد في حارتنا (الشرق الأوسط – “عرب 48″) يكترث لأقوال نتنياهو عن القوة. وقاسم سلماني الإيراني يواصل تموضعه في سورية كالمعتاد، وبوتين يصنع جميلا عندما يخصص لنتنياهو دقيقتين لمحادثة، ولم تبدو القوة الإسرائيلية هشة إلى هذه الدرجة منذ مدة طويلة، رغم أنها حقيقية”.

وتابع كسبيت أن “ما لا يفهمه نتنياهو هو أن القوة لا تقاس بالطائرات والدبابات والناتج الاقتصادي. فالقوة تقاس أيضا باستعدادك لدفع ثمن، بإمكانية أن تسير حتى النهاية رغم ما يمكن أن تخسره أو لا تخسره”.

غياب وسطاء

وفقا للمحلل العسكري في صحيفة “يسرائيل هيوم”، يوءاف ليمور، فإنه رغم التصعيد ، إلا أن إسرائيل وحماس ليستا معنيتين بحرب شاملة، “لكن بغياب جهات لاجمة فإنهما قد يدخلا إليها بسرعة… وكلا الجانبين يواجهان صعوبة في السيطرة على ارتفاع ألسنة اللهيب. وقبل الأحداث الأخيرة نشطت في غزة عدة جهات لاجمة، وعلى رأسها مصر ومبعوث الأمم المتحدة ملادينوف، والآن انسحب الوسطاء إلى موقع خلفي، فيما وجه بعضهم إصبع اتهام إلى إسرائيل لأن العملية السرية التي نفذتها خرقت وقف إطلاق النار”.

وأضاف ليمور أن حماس تحاول إنشاء توازن ردع مقابل إسرائيل، عندما طالبت الأخيرة بوقف عدوانها كي توقف إطلاق القذائف الصاروخية. “وفي إسرائيل أوضحوا أنهم لن يستسلموا لهذا التحذير، وأن الهجمات ستتواصل، رغم أنه يظهر وجود صعوبة في جباية ثمن كبير من قيادة حماس في غزة، على خلفية نزولها إلى العمل السري كما هو متوقع”.

وتوقع ليمور أن الجانبين لن يتوصلا إلى تهدئة سريعا، وأن “إسرائيل ملزمة برد فعل يعيد الردع إليها، حتى بثمن محتمل جراء مواجهة واسعة، تجري الاستعدادات لها ونلمسها على الأرض”.

LinkedIn
Google+
Twitter
Facebook

إترك تعليق