سفير الاتحاد الأوروبى يؤكد على الشراكة الاستراتيجية مع مصر

LinkedIn
Google+
Twitter
Facebook
إلتقى السفير إيفان سوركوش، رئيس وفد الاتحاد الأوروبى لدى مصر، وسفراء الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبى اليوم الثلاثاء، الدكتور على عبد العال، رئيس مجلس النواب، حيث ناقشوا عددا من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، كما بحثوا سبل تعزيز التعاون، بحسب بيان من وفد الاتحاد الأوروبى مساء اليوم.
وأكد السفير سوركوش فى كلمته خلال الاجتماع على الشراكة الاستراتيجية بين الاتحاد الأوروبى ومصر، لافتا إلى أن تنمية مصر المستدامة واستقرارها مهمان ليس فقط للمصريين بل للمنطقة بأكملها وللاتحاد الأوروبى ودوله الأعضاء. ونوّه إلى أن مجلس الشراكة بين الاتحاد الأوروبى ومصر عقد فى يوليو من العام الماضى عقب سبع سنوات، حيث تبنى أولويات الشراكة بين الجانبين للأعوام 2017-2020 بروح من التعاون الوثيق.
وقال سوركوش إن الاتحاد الأوروبى مطلع على الإصلاحات الاقتصادية الهامة التى تقوم بها الدولة، مؤكدا التزام الاتحاد بدعم مصر فى هذا الإطار.
تبلغ مساعدات الاتحاد الأوروبى لمصر حاليا أكثر من مليار و300 مليون يورو كمنح لمشروعات جارية. يرتفع هذا الرقم إلى 11 مليار يورو حين تضاف إليه المنح والقروض ومبادلة الديون من الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبى والمؤسسات المالية الأوروبية، مما يجعل الاتحاد الأوروبى أكبر مانح لمصر.
وأشار إلى أن البرلمان المصري يلعب دورا فاعلا في إصدار التشريعات ومساءلة الحكومة، منوها إلى أن الاتحاد الأوروبي لديه خبرة طويلة في دعم التبادل البرلمانى فى المنطقة، حيث يمكن أن يمثل قيمة مضافة للانتقال الديمقراطى فى مصر.
وتعد الديمقراطية وحقوق الإنسان من الموضوعات الرئيسية ضمن أولويات الشراكة المتفق عليها بشكل مشترك مع مصر. ولفت السفير سوركوش فى هذا الإطار إلى أن الانتخابات الشفافة وذات المصداقية حاسمة فى تعزيز وتوطيد المؤسسات الديمقراطية فى مصر كما فى غيرها من الدول.
وأكد سوركوش على موقف الاتحاد الأوروبى الذى يؤمن بأن الأمن والاستقرار المستدامين لا يمكن أن يتحققا سوى بالإتاحة الكاملة لحقوق الإنسان وتطبيقها ودعمها كما يضمنها دستور عام 2014 ووفقا لالتزامات مصر الدولية. وأضاف أن الاتحاد الأوروبى يولى أهمية لوجود بيئة تمكّن منظمات المجتمع المدنى من العمل والقيام بدورها.
وشدد على أن الاتحاد الأوروبى يدرك التحديات الخطيرة التى تمثلها التهديدات الإرهابية على استقرار وأمن مصر وتأثيرها على المصريين، معربا عن إدانة الاتحاد القوية للأعمال الإرهابية فى مصر ومؤكدا تضامنه فى الحرب ضد الإرهاب. وأضاف قائلا: “إننا سعداء بأن محاربة الإرهاب هي ضمن التعاون بين مصر والاتحاد الأوروبى”.
واختتم رئيس وفد الاتحاد الأوروبى لدى مصر كلمته بالإعراب عن تقدير الاتحاد الأوروبى للعمل الذي تقوم به مصر لإدارة تحديات الهجرة، مشيرا إلى أن الحوار رفيع المستوى بين الجانبين بشأن الهجرة والذى عقد لأول مرة فى ديسمبر الماضى خلص إلى تحديد عدد من المبادرات الملموسة لمعالجة التحديات المشتركة للهجرة على الأمدين القريب والبعيد.
LinkedIn
Google+
Twitter
Facebook

إترك تعليق