الاستعلامات : سياسة مصر الخارجية فى عهد الرئيس السيسى : ندية وشراكة وقرار وطنى مستقل

LinkedIn
Google+
Twitter
Facebook

 

منذ تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي رئاسة الجمهورية في السابع من يونيو 2014.. استطاعت مصر بقيادته تحقيق نجاح ملموس فى سياستها الخارجية فى دوائرها المختلفة العربية والإسلامية والأفريقية والدولية، واستعادت مصر مكانتها ودورها المحورى لصالح شعبها والمنطقة والعالم، الأمر الذى حقق العديد من أهداف ومصالح مصر وأدى إلى تفهم ودعم المجتمع الدولى لجهود مصر فى تحقيق الاستقرار والتنمية والتقدم، وأعاد شبكة علاقات مصر الإقليمية والدولية إلى المستوى المأمول من التوازن والندية والاحترام المتبادل، وساهم فى تحقيق أهداف الأمن القومى المصرى ودعم قدرات مصر العسكرية والاقتصادية، جاء ذلك في كتاب جديد أصدرته الهيئة العامة للاستعلامات بعنوان “السياسة الخارجية… تحليل رؤية الرئيس السيسي للقضايا الدولية وعلاقات مصر الخارجية ” وترصد فصول الكتاب توجهات السياسة الخارجية لمصر خلال الفترة الرئاسية الأولى للرئيس عبد الفتاح السيسي ( من 2014 إلى2018)، كما وردت عبر تصريحات وأحاديث ولقاءات سيادته في مختلف المشاركات والمناسبات الرئاسية، والتي رسخت مبادئ السياسة الخارجية المصرية التى أعلنها الرئيس فى خطاب التنصيب فى 8 يونيو 2014 والتى تعتمد الندية والالتزام والاحــترام المتبادل وعدم التدخل فى الشئون الداخلية وتحقيق مصــالح الشـــعب المصـــرى من خلال إدارة علاقات مصر الدولية فى إطـــار الشــراكة.. ودعم إرادة الشعوب ودعم الحلول السياسية السلمية للقضايا المتنازع عليها.
ويقول تقرير كتاب هيئة الاستعلامات إن الرئيس عبد الفتاح السيسي طرح من خلال مختلف اللقاءات والاجتماعات الثنائية والمشاركات الدولية، وكذلك عشرات اللقاءات والمؤتمرات الاعلامية التي عقدها مع القادة والمسئولين الدوليين، والمقابلات والحوارات الإعلامية والتصريحات الصحفية الرسمية التي أدلى بها سيادته، خلال الفترة الرئاسية الأولى التوجهات الحاكمة لسياسة مصر الخارجية، وبلور مواقفها تجاه القضايا الاقليمية والدولية المُلحة والراهنة المطروحة على الساحة، وأبرزها التعامل مع الإرهاب والفكر المتطرف – كقضية ذات أولوية قصوى- وعلاقتها المباشرة بالأزمات التي تمر بها بعض دول المنطقة مثل سوريا وليبيا، والقضايا الدولية متعددة الأطراف، وقضايا الاقتصاد والتعاون الدولي، وعلاقات مصر الخارجية على المستويين الثنائي والجماعي.
وأكد الكتاب أن مصر جنت ثمار سياستها الخارجية الجديدة بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي بالحصول على مقعدٍ غير دائم فى مجلس الأمن وترأس لجنة مكافحة الإرهاب بالمجلس، وترأس القمة العربية، والجمع بين عضوية مجلس السلم والأمن الأفريقي ورئاسة لجنة رؤساء الدول والحكومات الأفريقية المعنية بتغير المناخ، واختيارها لرئاسة الاتحاد الافريقي اعتباراَ من اول 2019 كما توثقت علاقات مصر بدول العالم وقواه الكبرى، وانعكس ذلك على إقدام العديد من الدول على دعم مصر ومساندة مشروعها الوطني سياسياً واقتصادياً وعسكرياً.
وأشار الكتاب إلى تنوع القضايا التى تناولها الرئيس فى مناسبات مختلفة، وأوضح الكتاب في أول فصوله بعنوان” الأسس الرئيسية لسياسة مصر الخارجية ” ان الرئيس السيسي قد وضع محددات السياسة الخارجية منذ خطاب التنصيب فى 8 يونيو 2014، والذي أكد فيه أن مصر بما لديها من مقومات يجب أن تكون منفتحة فى علاقاتها الدولية، وأن سياسة مصر الخارجية ستتحدد طبقا لمدى استعداد الأصدقاء للتعاون وتحقيق مصالح الشعب المصرى، وأنها ستعتمد الندية والالتزام والاحترام المتبادل وعدم التدخل فى الشئون الداخلية مبادئ أساسية لسياساتها الخارجية فى المرحلة ا…

LinkedIn
Google+
Twitter
Facebook

إترك تعليق